لن يتمكن من التوظيف في المدارس التمهيدية كل من لا يحتاز الاختبار
(أرشيفية)
Foto: Christine Olsson / TT
لن يتمكن من التوظيف في المدارس التمهيدية كل من لا يحتاز الاختبار (أرشيفية) Foto: Christine Olsson / TT
1.9K View

تقارير عن مشاكل واضحة في تعلم اللغة السويدية لدى عدد كبير من الأطفال

الكومبس – يوتيبوري: قرر مجلس مدينة يوتيبوري أمس الأربعاء فرض اختبارات باللغة السويدية على من يريدون العمل في المدارس التمهيدية ومجال رعاية الأطفال، بعد عامين من الجدل السياسي بين الأحزاب في المدينة حول الموضوع.

وحصل اقتراح جديد من حزب الاشتراكيين الديمقراطيين، وحزب الديمقراطيين، على الموافقة بعد تأييد عدد من احزاب التحالف البرجوزاي الحاكم. وفق ما ذكرت داغينز نيهيتر.

ونوقش الاقتراح خلال اجتماع لجنة المدارس التمهيدية الأربعاء، وحظي الموافقة.

وكان التحالف البرجوازي الحاكم وافق في أغسطس/آب الماضي على إدخال شكل من أشكال اختبار اللغة في رعاية المسنين “لتسهيل تقييم كفاءة مقدم الطلب ومدى ملاءمته لمتطلبات الوظيفة”.

ويأتي ذلك بعد تقارير عن مشاكل كبيرة في تعلم اللغة السويدية لدى عدد متزايد من الأطفال، خصوصاً في المناطق التي تسمى “ضعيفة” في يوتيبوري ويكثر فيها المهاجرون.

وجاء في القرار الذي فاز بالتصويت “كُلفت لجنة المدارس التمهيدية، بالتعاون مع النقابات المعنية، باقتراح كيفية إدراج اختبارات اللغة السويدية في التوظيف في مرحلة المدرسة التمهيدية ورعاية الأطفال. ويجب إبلاغ مجلس المدينة بنتائج المهمة في موعد أقصاه كانون الأول/ديسمبر 2021″.

وكانت بلدية بوتشيركا فرضت أيضاً اختباراً باللغة السويدية على كل من يتقدم بطلب للحصول على وظيفة في المدارس التمهيدية وأياً يكن نوع الوظيفة اعتباراً من آب/أغسطس الماضي. وإذا لم يجتز المتقدم الاختبار فلن يحصل على عمل.

وفيما إذا كانت يوتيبوري ستأخذ الطريقة نفسها في اختبار اللغة، قالت ممثلة الاشتراكيين الديمقراطيين في مجلس يوتيبوري فيكتوريا لوركا “سيكون الأمر متروكاً للطرفين، أي أصحاب العمل والنقابة، للاتفاق على طريقة الاختبارات”.

وقالت وزيرة التعليم آنا إيكستروم في وقت سابق إن الاشتراكيين الديمقراطيين يدرسون شرط اختبارات اللغة لموظفي المدارس في جميع أنحاء البلاد، مرحبة بأن تأخذ البلديات زمام المبادرة في هذه المسألة.

Related Posts