Lazyload image ...
2015-11-03

الكومبس – ثقافة: تحرص فرقة آرام للمسرح الراقص التي تم تأسيسها في مدينة مالمو قبل فترة قصيرة أن تمثل ثقافة المسرح العربي في السويد.

يوضح مؤسس الفرقة عوني موعد في لقاء مع الكومبس أن الفرقة تتميز بطابعها العربي وثقافتها الشرقية.

تمكن عوني المتواجد في مدينة مالمو جنوب السويد وبمدة لا تتجاوز الأربعة شهور من تأسيس فرقته من جديد وبكادر جديد، حيث عمل على تدريبه وسخر فيه خبرته الفنية في فنون الرقص ليبهر جمهوره في أول عرض له بالرغم من الإمكانيات المحدوده وبجهد ذاتي، على حد قوله.

في حقيبته خمس وعشرون عام من الخبرة والإبداع في المسرح الراقص تمثلت في عرضه الأول ليتمكن من المشاركة في مهرجان آخر في مالمو وبالتعاون مع الجمعية الأوروبية للتنمية البشرية ليقف له الجمهور تقديراً على ماقدمه من أداء.

aram 4 aram 5

شاركت فرقة ياسمين الشام في السابق في العديد من المهرجانات العربية والدولية ومنها مهرجان “تيانجين” للرقص المحترف والذي أقيم في الصين.

قدم عوني موعد إلى السويد في بداية عام 2015 بعدما تقدمت له عائلته بطلب لم الشمل.

وقال موعد للكومبس “في الأيام الأولى من وصولي إلى السويد بدأت بالبحث عن كادر يمكنه المشاركة والتدريب على فنون الرقص المسرحي، فتمكنت من جمع عدد من الشباب والاطفال وبدأت بتدريبهم بالرغم من انشغالهم في المدارس وصعوبة إقناع أهاليهم في البداية بأوقات التدريب إلا أنني تمكنت من تحيقق حلمي بالعودة للمشاركة وأنشاء فرقة عربية في السويد.

وأوضح أن فرقة آرام تحمل طابع عربي وتعمل على إظهار الثقافة العربية وترسل رسائل محبة وسلام للعالم، وهي عبارة عن نسيج ثقافي متعدد الجنسيات العربية.

وأضاف عوني أن فرقته تتميز بلمسات من الفن الغربي والرقص العالمي مع الفلكلور العربي ليتمكن جمهوره من قراءة ما تحمله الفرقة من رسائل فنية تتجسد في معاناة الإنسان.

aram

وتابع “لدي الكثير من الأعمال في الأيام القادمة، وسأعمل على قص حكاية اللجوء ومراحله من خلال المسرح، وسنحكي للعالم ماعاناه الشعب السوري والفلسطيني والعربي من تهجير، فالمسرح يمكنه إرسال رسائل عن واقعنا والمعاناة التي مررنا بها.

في بلدٍ يمكن للحلم أن يصبح فيه حقيقه، يطمح عوني لتحقيق إنجازات في المستقبل من أجل أن يتمكن من المشاركة في مهرجانات مسرحية عالمية تحمل اسم فرقة عربية ذات ثقافة عربية.

محمد البلوط