Lazyload image ...
2012-12-06

الكومبس – نشرت الإذاعة السويدية لبسوم (الخميس) تقريرا صادرا عن المعهد السويدي لتقييم سوق العمل وسياسة التعليم التقرير بين أن اعتماد منهج وضع مدربين خاصين للعاطلين عن العمل، المعروفة بـ Jobbcoach لم يعطي اية ثمار ملموسة على الرغم من مرور ثلاث سنوات ووضع تكاليف تقدر بثلاثة مليارات كرون.

الكومبس – نشرت الإذاعة السويدية لبسوم (الخميس) تقريرا صادرا عن المعهد السويدي لتقييم سوق العمل وسياسة التعليم IFAU التقرير بين أن اعتماد منهج وضع مدربين خاصين للعاطلين عن العمل، المعروفة بـ Jobbcoach لم يعطي اية ثمار ملموسة على الرغم من مرور ثلاث سنوات ووضع تكاليف تقدر بثلاثة مليارات كرون.
وأظهر التقرير، الذي وضعه المعهد بتكليف من الحكومة أن عدد العاطلين عن العمل المسجلين لدى مكتب وساطة العمل لم يتغيير حتى بعد خضوع العاطلين الى مساعدة مدربي العمل.
ومن خلال البحث وجد معهد تقييم سوق العمل وسياسة التغليم أن الآثار الإيجابية التي تركها نظام "مدرب العمل" طفيفية جدا ولا تتناسب مع حجم الثلاثة مليارات كرون التي خصصتها الحكومة لمساعدة العاطلين عن العمل في إيجاد وظائف، 
وعلى الرغم من أن بعض الفئات، مثل النساء فوق سن الاربعين من حملة الشهادة الثانوية، قد استفادوا إلى حد ما، من هذا النظام .
ودافعت اليزابت سفانتيسون (المحافظيون الموديرات) رئيسة اللجنة البرلمانية لسوق العمل، في لقاء صباحي اليوم على القناة الاولى في الاذاعة السويدية عن نظام "مدرب العمل" قائلة :على الرغم من الخلاصة التي توصل اليها التقرير الا أن الجانب الايجابي، هو في أن عددا كبيرا من الناس العاطلين عن العمل استمروا في حالة نشاط وعلى تواصل مع الاجراءات التي قد تؤدي بهم الى دخول سوق العمل على الرغم من أسوء أزمة اقتصادية تصيب الاسواق منذ ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي"
بدورها انتقدت ايلفا يوهانسون (الاشتراكي الديمقراطي) نائبة رئيسة اللجنة البرلمانية لسوق العمل، الحكومة ووصفت نتائج تقرير المعهد بأنه دليل على فشل الحكومة مضيفة أن جزء من المشكلة يعود الى ان الحكومة عانت من انغلاق ايديلوجي بشأن كيفية ادارة سوق العمل جعلها تتجاهل ما دلت عليه التقارير واشار اليه الباحثين بان المراهنة على التعليم هي طريق جيد للحصول على وظيفة.

Related Posts