Lazyload image ...
2015-08-19

الكومبس – الدنمارك: أثارت الصحفية الدنماركية آنا لي لانستد Anne Lea Lansted فضيحة من العيار الثقيل، عندما كشفت قيام عدد من موظفي الأمن في مطار كوبنهاجن Kastrup باستغلال وظائفهم والقيام بتحرشات جنسية جسدية، وذلك بلمس الجسد بطريقة جنسية لأجسام النساء المسافرات، وذلك بعد تعرض الصحفية لمثل هذا الموقف عند قيام الموظفين الذكور بتفتيش جسدها عن طريق اللمس ولكن بطريقة غير بريئة مع التركيز على مناطق الإثارة الجنسية.

الصحفية قامت بكتابة مقال حواري في جريدة بوليتيكن عما شعرت به في المطار، مما دعا عدة نساء للمشاركة والكتابة عن نفس التجربة التي واجهتهن عند التفتيش بالمطار

مطار كاستروب أعلن عن فتح تحقيقات على إثر هذه الفضيحة، وقرر استخدام ماسح ضوئي حديث للاستعاضة عن عمل التفتيش الجسدي

راديو السويد بي1 ناقش هذه المسألة صباح اليوم، واتصل بمراسلة الراديو في الدنمارك

وقامت احدى المسافرات بشرح الطريقة التي فتشت بها جسديا على يد موظفي الأمن الذكور، قائلة إن أحدهم وضع يده داخل بنطالها، بطريقة مقززة حسب وصفها، فيما تحدثت امرأة أخرى سافرت هي وصديقها، قائلة: قام الموظف بوضع يديه على مؤخرتي بحجة التفتيش، وعند اجتياز الإجراءات سألت صديقي فيما إذا تعرض لنفس الموقف فأجاب بالنفي

يذكر أن مطار  “كوبنهاجن” هو أحد أكثر المطارات ازدحامًا في شمال أوروبا، يزوره 24,1 مليون زائر سنويًا، وهو مركز لرحلات “الخطوط الجوية الإسكندنافية”، والشركة النرويجية “إير شاتل”.