Lazyload image ...
2013-02-01

الكومبس – ثقافة : أتاحت الشهرة التي حققها الفلم الوثائقي " البحث عن الرجل السُكر " للمخرج السويدي من أصل مغربي مالك بن جلول، أتاحت له التنافس على نيل جائزة أفضل فلم وثائقي في منافسات جوائز الأوسكار للعام الحالي 2013. بن جلول يبلغ من العمر حوالي 27 عاما.

الكومبس – ثقافة : أتاحت الشهرة التي حققها الفلم الوثائقي " البحث عن الرجل السُكر " للمخرج السويدي من أصل مغربي مالك بن جلول، أتاحت له التنافس على نيل جائزة أفضل فلم وثائقي في منافسات جوائز الأوسكار للعام الحالي 2013. بن جلول يبلغ من العمر حوالي 27 عاما.

هذا الفيلم يروي قصة المغني وكاتب الأغاني الأميركي من أصل مكسيكي رودريغيز، وهو فنان مغمور أصدر في أواخر الستينات ألبومه “كولد فاكت“في ديترويت. ولكن للأسف الألبوم لم ينتشر بالمستوى الذي تمّ التخطيط له، بل بالعكس، هذا الفشل الفني أثر على المغني رودريغز حيث ترددت أنباء عن إنتحاره بسبب الفشل الذريع لألبومه.

وبعد مرور عقود على إختفاء رودريغيز، فكر معجبان في إقتفاء أثر هذا الفنان الذي ظهر فجأة ثم إختفى في ظروف غامضة. وهذا الإهتمام نابع من الرغبة في إكتشاف الجانب الخفي لفنان الروك الذي لا يختلف أسلوبه الموسيقي كثيراً عن أسلوب بوب ديلان. المخرج مالك بن جلول قال:“ فيلم البحث عن رجل السكر، يروي قصة رجل لم يكن يعرف أنه كان مشهورا. إنه هذا الرجل. منذ ثلاثين عاماً أصدر ألبوما خلال فترة السبعينات، كان عملاّ جميلاً، إلاّ أنه لم يتمكن من بيع أي نسخة في أميركا. قام بتجربة أخرى، وأصدر ألبوماً جديداً، وكانت النتيجة نفسها، لا شيء تماماً وبعدها، وكما تعلمون، ماذا يفعل؟

2013127753235487344.jpg

قرر التوقف نهائياً عن الموسيقى، وبدأ العمل في البناء، ولم يكن يعلم أنّ ألبوماته حققت نجاحاً في جنوب افريقيا. رودريغيز أصبح أكثر شهرة من فرقة رولينج ستونز. لقد كان الأسطوانة البلاتينية لمدة عشر سنوات حيث حقق مبيعات ضخمة وأصبح أحد أكثر الفنانين شهرة من أي وقت مضى، إلاّ أنه لم يكن على علم بكلّ هذا”.

وقد سبق ترشيح مالك ترحيب اعلامي كبير في الكثير من دول العالم، لكنه يخشى من التهويل كي لايشعر بالاحباط في حال لم يفز بالجائزة. لكنه لايخفي رغبته في العمل بهوليوود مستقبلا.

وأولت الصحافة السويدية اهتماما بالمخرج السويدي المغربي واجرت العديد منها لقاءات معه.

شارك برأيك، علّق على الموضوع، من خلال " تعليق جديد ".