Lazyload image ...
2013-07-07

الكومبس – تحقيقات في ساحة " سيركل توريت " وسط العاصمة السويدية ستوكهولم أقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد، اليوم السبت 6 حزيران ( يونيو ) معرضاً في الهواء الطلق بساحة وسط ستوكهولم، شارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين، وصل عددهم الى 27 فنانا من مختلف البلدان.واُفتتح المعرض في العاشرة صباحا واستمر حتى الواحدة بعد الظهر.

الكومبس – تحقيقات في ساحة " سيركل توريت " وسط العاصمة السويدية ستوكهولم أقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد، اليوم السبت 6 حزيران ( يونيو ) معرضاً في الهواء الطلق بساحة وسط ستوكهولم، شارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين، وصل عددهم الى 27 فنانا من مختلف البلدان.واُفتتح المعرض في العاشرة صباحا واستمر حتى الواحدة بعد الظهر.

الفنان عباس العباسي: نهدف إلى تغيير ما ينقله الإعلام عن العراقيين

وفي حديث للكومبس قال رئيس جمعية لفنانين التشكيليين العراقيين في السويد الفنان  إن المعرض يهدف إلى التعريف بالجمعية وماتقدمه من إبداع الى الشارع السويدي، وعكس صورة مغايرة لما يتداوله الاعلام عن الوضع في العراق من قتل ودمار، وابراز دور الفن كعامل مهم من عوامل تطور وأن العراقيين ليس فقط كما تتناقل وسائل الاعلام اخبارهم، أنهم يتعاركون ويتقاتلون، كطوائف ومجموعات بل يوجد في هذا الشعب مبدعون حقيقيون وكفاءات عالية عالمية مشهورة

نحن نريد أن نقول إن العراقيين يردون نشر السلام ونحن نساهم في نشر هذه الرسالة عبر الفن، الفن ضد العنف، إشاعة الفن بين الناس يعني الكثير لأن هذه الرسالة تتطلب الهدوء والحرية والديمقراطية. لدينا نشاطلت متعددة، ومعرض سنوي، ولكن هي هذه المرة أردنا الانفتاح على الشعب السويدي.

935803_416698818443868_1616973657_n.jpg

فيما قال عن لوحة كان يرسمها أمام المارة إنها تتضمن كافة الألوان..وهي تعكس فكرة قبول كل الألوان وكل الافكار، وهي بالتالي تصبح لوحة جميلة (كما ترى) تحتوي الأسود والأخضر وألأحمر والشيعي والمسيحي والسني والصبي وكل الناس من حقهم أن يكونوا جزء من المجتمع ويمارسوا حياتهم بحرية وكرامة، وهذا هو القصد.

رسالتنا للعراقين هو الإرتقاء إلى الإنسانية لأن هذا المهفوم ليس له حدود، فيما المعتقدات والاديان تبقى موضوع جزئي العيش المشترك هو الأساس

الفنان التشكيلي محمود غلام: كان هناك تفاعل واضح مع فكرة المعرض

فيما اعتبر الفنان التشكيلي محمود غلام نجاح هذه التجربة الأولى في الإنطلاق نحو مخاطبة والتواصل مع المجتمع السويدي في الهواء الطلق، مرتبط بتظافر الجهود بين عدة فنانين، بهدف إيصال رسالة واضحة مضمونها نبذ العنف بكل أشكاله والدعوة الى السلام ونشر المحبة، في مجتمعنا وفي كل المجتمعات، وايضا الى اعطاء فكرة عن ثقافتنا وصورتنا للمجتمع السويدي الذي نعيش به. وأضاف أن الجمهور استقبل فكرة المعرض بقبول واضح، وكان هناك تفاعل مع عدد من المارة، الذين توقفوا واستفسروا عن هذا النشاط.

أحد المارة: السويديون حذرون بالتواصل مع الآخر والفن لغة مناسبة للتواصل

أحد المارة السويديين الذين توقفوا لمشاهدة المعرض قال للكومبس:

فكرة هذه المعرض رائعة، لأن السويديين بطبعهم حذرين بالتعامل مع الأخر، والفن هو وسيلة تواصل وتعارف جيدة، بل هي يمكن أن تكون لغة مشتركة بين الجميع، لذلك نشكر المنظمين والمشاركين ونتمنى أن تنجح أعمالهم دائما وتصل رسائلهم.

ويهدف المعرض أيضا الى الإعلان عن وقوف الفنانين ضد العنف بكافة أشكاله، وضد التمييز العنصري والطائفي، والإعلان عن أن الفن بحاجة الى السلام الإجتماعي والحرية والديمقراطية. كذلك يهدف المعرض الى الوقوف ضد الإرهاب، ومع منح حقوق الأطفال للعيش بسلام وحقهم في التعليم.

Related Posts