الرئيس الفنلندي مع أمين عام حلف الناتو
الرئيس الفنلندي مع أمين عام حلف الناتو

قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبري، في فنلندا اليوم الأحد، إن المخاوف الأمنية التي أثارتها تركيا في معارضتها لانضمام فنلندا والسويد للحلف مشروعة. وأضاف ستولتنبري، الذي يزور الرئيس الفنلندي سولي نينيستو، أنه من المهم ملاحظة أن تركيا هي أكثر دول الحلف تعرضاً لهجمات إرهابية وبالتالي يجب التعامل مع مخاوفها بجدية.

من جهته قال الرئيس الفنلندي سولي نينيستو إن بلاده لن تنضم إلى حلف الناتو بدون انضمام السويد، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، إنه لا يرى حاليًا أي شروط تسمح له بإزالة اعتراضات أنقرة على احتمال انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو

ومن جهة أخرى، اختتم حلف الناتو، اليوم الأحد، مناورات “بالتوبس 22” التي تعد الأكبر من نوعها للحلف في بحر البلطيق. والتي تأتي متزامنة مع مناورات روسية مماثلة على الضفة الأخرى لبحر البلطيق

وجرت مناورات الناتو التي انطلقت في 5 يونيو/ حزيران في جزيرة غوتلاند السويدية بمشاركة 14 دولة من الناتو، بينها تركيا، فضلاً عن السويد وفنلندا غير العضوتين. وشاركت في المناورات 45 سفينة و7 آلاف و800 عسكري.

وقال وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست إن مقاتلات روسية حاولت التحرش بالطائرات المشاركة في المناورات، مؤكداً أن ذلك تصرف غير مقبول.

وتقدمت السويد وفنلندا بطلب رسمي للانضمام إلى الناتو في 18 مايو/ أيار الماضي، وهو قرار حفزته الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر