33.7K View

تقدمت فتاة تبلغ من العمر 16 عاما بعدة بلاغات للشرطة في لوند، ضد شاب يسكن بجوارها، كان يعتدي عليها وعلى أمها لفظيا وجسديا، كما تقول للكومبس، لكن الشرطة كانت تقول للفتاة إن البلاغات تحتاج إلى دليل. قبل يومين قابلت الفتاة هذا الشاب في الباص، فاتصلت بوالدتها، خوفا منه، بعد نزول الفتاة من الباص كانت الوالدة تحمل بيدها الهاتف وقامت بتصوير هذا المشهد.

الشرطة أخيرا اعترفت بالفيديو كوثيقة إثبات. ولا يزال التحقيق بالحادثة مفتوحا.

Related Posts