Lazyload image ...
4.4K View

الكومبس – أخبار السويد: أدى الصيف الحار مع قلة هطول الأمطار في الفترة الماضية، إلى جانب ارتفاع عدد السياح والزوار في Kivik جنوب السويد، إلى انخفاض حاد في مستويات المياه الجوفية، ما دفع السلطات المحلية إلى توفير صهاريج محملة بمياه الشرب للسكان.

وكانت تلك الصهاريج تعمل بحركة نقل مكوكية بين بلدية Simrishamn و Kivik خلال فترات الليل.

وقال يوهان نيهولم، مدير العمليات والصيانة في شركة Österlen VA لصحيفة داغينيز نيهيتر، “هذا أمر غير عادي…لم نضطر أبدًا إلى اتخاذ مثل هذه الإجراءات الصارمة من قبل لفترة طويلة”.

وأصدرت الأرصاد الجوية، قبل فترة، تحذيرات من انخفاض تدفق المياه، وتراجع مستويات المياه الجوفية في خمسة عشر محافظة، بسبب الطقس الحار وقلة هطول الأمطار.

واضطرت البلدية منذ 20 يوليو لنقل صهاريج المياه، مرتين يومياً في بعض الأحيان.

 ويحتوي كل خزان على 800 متر مكعب من المياه. ووفقاً ليوهان نيهولم، فإن الانخفاض الحاد في مستويات المياه الجوفية ناتج عن الوباء إلى جانب الصيف الحار والجاف.

وقال، ” تسبب الوباء في وصول الكثيرين إلى المنطقة خلال الربيع الذين اضطروا للعمل من منازلهم فضلا عن قضاء العطلات هنا”.

وأشار إلى أنه لوحظ زيادة في استهلاك المياه أيضاً، بعد رفع بعض قيود كورونا والسماح لمزيد من الناس بالتجمع.

Related Posts