Lazyload image ...
2.2K View

من بين أكثر المعلومات المغلوطة عن السويد أنها من أوائل الدول في عدد حالات الانتحار، لكن تقارير عالمية متتالية تثبت عكس ذلك، وآخرها تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية.

اليوم هو اليوم العالمي لمنع الانتحار، وهو يوم توعية يتم الاحتفال به في 10 سبتمبر/ أيلول من كل عام، من أجل توفير الالتزام والعمل في جميع أنحاء العالم لمنع الانتحار، مع العديد من الأنشطة في جميع أنحاء العالم منذ عام 2003. تتعاون الرابطة الدولية لمنع الانتحار مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد العالمي للصحة العقلية لاستضافة اليوم العالمي لمنع الانتحار.

التقرير الأخير لمنظمة الصحة العالمية، وضع السويد في مراتب أقل بكثير من غيرها عند تسجيل حالات الانتحار. حيث جاءت السويد في المرتبة الـ 28 عالميا. حيث تسبق السويد دول متقدمة عديدة مثل اليابان والولايات المتحدة وبلجيكا وكوريا الجنوبية، وحتى أن حالات الانتحار في السويد أقل من دول تتميز برفاهية اجتماعية مرتفعة مثل فنلندا وسويسرا والنمسا.

لا يزال الانتحار أحد الأسباب الرئيسية للوفاة حول العالم، وفقاً للتقديرات الأخيرة للمنظمة، يفوق عدد الأشخاص الذين يموتون انتحاراً عدد من يتوفى منهم بسبب فيروس الإيدز أو الملاريا أو سرطان الثدي، أو حتى الحرب والقتل. وفي عام 2019، لقي أكثر من 000 700 شخص حتفهم انتحاراً، أي ما يعادل وفاة واحدة من كل 100 وفاة، مما دفع المنظمة إلى إصدار إرشادات جديدة لمساعدة البلدان على تحسين سبل الوقاية والرعاية في هذا المجال.

وجاء الانتحار في المرتبة الرابعة من الأسباب المؤدية للوفاة في فئة الشباب بين عمر 15 إلى 29 عاماً، بعد حوادث الطرق والسل والعنف بين الأشخاص.