Lazyload image ...
2015-09-10

الكومبس – ستوكهولم: من المتوقع أن يحظى مقترح الحكومة المتعلق بضرورة إجبار جميع البلديات السويدية على استقبال اللاجئين الذين يحصلون على تصاريح الإقامة في البلاد بدعم الأغلبية البرلمانية، لاسيما بعد إعلان حزب الشعب المعارض عن تأييده لمقترح التحالف الحكومي المؤلف من حزبي الاشتراكي الديمقراطي والبيئة.

وقال رئيس حزب الشعب Jan Björklund للراديو السويدي إيكوت إنه من الإنصاف لجميع البلديات تحمل نفس القدر من المسؤولية وتقاسمها بشكل عادل.

واعتبر بيوركلوند أنه من غير المعقول أبداً مطالبة الدول الأوروبية بضرورة تقاسم المسؤولية الأوروبية المشتركة تجاه اللاجئين، في الوقت الذي ترفض فيه بعض البلديات السويدية بشكل قاطع تلقي طالبي اللجوء الذين تنتهي ملفاتهم في مصلحة الهجرة وينتظرون دمجهم في المدن السويدية لممارسة حياتهم الطبيعية.

وأكد أن حزبه سيؤيد المقترح الحكومي في حال توافق مع تحقيق اللجنة البرلمانية والذي ينص على قيام مصلحة الهجرة بإجبار البلديات على استقبال القادمين الجدد.

وكانت أحزاب تحالف يمين الوسط المؤلفة من حزب المحافظين والشعب والوسط والمسيحي الديمقراطي إلى جانب حزب سفاريا ديمكراتنا قد شكلوا أغلبية في البرلمان لصالح عدم إجبار جميع البلديات على استقبال اللاجئين وتوزيعهم بشكل عادل على جميع البلديات.

وتعاني بعض البلديات التي استقبلت أعداد كبيرة من الوافدين الجدد من اختلال التوزيع نتيجة تلقي البلديات الأخرى حصة صغيرة جداً مقارنةً مع البلديات التي استقبلت قادمين جدد أكثر من طاقتها.

وبحسب الاقتراح الحكومي فإن البلديات ستكون ملزمة ابتداء من 1 تموز/ يوليو من العام القادم بالحصول على عدد معين من القادمين الجدد ممن حصلوا على تصاريح الإقامة في السويد، مع الأخذ بعين الاعتبار حجم كل بلدية وعدد سكانها وقدرتها الاستيعابية وإمكانياتها ومواردها ووضع سوق العمل فيها وعدد الوافدين الذين استقبلتهم بالفعل خلال الفترة الماضية.