قبر أولوف بالمه قبل تعرضه للتخريب

Foto: Fredrik Sandberg / TT
قبر أولوف بالمه قبل تعرضه للتخريب Foto: Fredrik Sandberg / TT
2.5K View

الكومبس – ستوكهولم: تعرّض قبر رئيس الوزراء السويدي الأسبق أولوف بالمه في مقبرة أدولف فريدريك في ستوكهولم للتخريب ليلة أمس.

وقال رئيس المقبرة أندش يوريل إن أحد الأشخاص جاء في الليل ورش طلاء أظافر على شاهدة القبر، كما قطع شجرة بجوار القبر مباشرة. وفق ما نقل SVT.

وأضاف يوريل “إنه أمر فظيع ومحزن”، مطالباً بتركيب كاميرات مراقبة على القبر.

وكان المسؤولون عن المقبرة تقدموا في وقت سابق بطلب لمجلس المحافظة بهدف تركيب كاميرات المراقبة في المقبرة، لكن المجلس رفض الطلب.

وكان بالمه اغتيل مساء يوم الجمعة 28 شباط/فبراير 1986 بعد أن خرج مع زوجته من إحدى صالات السينما، وكانا دون حراسة، فأطلق مجهول رصاصات عدة استقرت في جسده.

وعرف بالمه بمساندته لحركات التحرر في العالم والقضية الفلسطينية. كما ناصر حق الشعوب في تقرير مصيرها وحارب العنصرية بكل أشكالها.

وقال أبناء أولوف بالمه العام الماضي، عشية الكشف التاريخي عن معلومات جديدة في قضية اغتياله، إنه “لا ينبغي التسامح مع انتشار الكراهية، حيث أدى انتشارها في ذلك الوقت إلى اغتيال رئيس الوزراء، ونرى ملامح من خطاب كراهية مماثل في المناخ العام في السويد اليوم. لذلك يجب أن نكون يقظين”.

Related Posts