Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
5.1K View

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت معلومات نشرتها افتونبلادت أن الرجل (35 عاماً) الذي قتل جراء انفجار فيرنامو الليلة الماضية كان يستهدف بالتفجير تهديد أحد الشهود ففجر نفسه بالخطأ.

وقالت الشرطة في مؤتمر صحفي قبل قليل إن السجل الجنائي للقتيل يظهر ارتباطه بشبكة إجرامية. فيما كشفت مصادر أفتنوبلادت أنه على صلة بعصابة الدراجات النارية (mc-gäng) الضالعة في عدد من جرائم القتل نتيجة الصراع مع عصابات أخرى.

وكان انفجار هز منطقة Lasarettsgatan السكنية في بلدية فيرنامو جنوب السويد حوالي الساعة 3 فجر اليوم. وأصيب جراء الانفجار رجل عمره 35 عاماً بجروح خطيرة قبل أن يتوفى لاحقاً في المستشفى.

وتقضي نظرية الشرطة بأن الرجل خطط لإحداث تفجير لتخويف أحد الشهود على العصابة، لكن شيئاً ما حدث خطأ وفجر الرجل نفسه، حسب مصادر أفتونبلادت.

عبوة ناسفة قوية

وقال المتحدث باسم الشرطة يوهان بوري إن “الرجل على علاقة قوية بشبكة إجرامية محلية. ويبدو أن التفجير كان موجهاً إلى أحد سكان المنطقة”.

وأضاف “كانت عبوة ناسفة قوية سمعت في أجزاء كبيرة من المدينة، والحادثة مرتبطة بالصراع بين العصابات”.

واضطرت الشرطة إلى اتخاذ إجراءات أمنية وطوقت منطقة مستشفى فيرنامو في الصباح الباكر.

وقال المتحدث الصحفي باسم الشرطة توماس أغنيفيك لـSVT “عندما كان المصاب يتلقى العلاج في المستشفى، عثر الطاقم الطبي على جسم غير معروف في ملابسه فجرى التحفظ على الجسم في غرفته”.

ونُقل المرضى في الغرف المجاورة إلى أجزاء أخرى من المستشفى.

وقبل الساعة السابعة صباحاً، فحصت فرقة مكافحة المتفجرات التابعة للشرطة الجسم وقررت أنه غير خطير. وذكرت تقارير الشرطة أنه نوع من المصابيح.

وقال أغنيفيك “كان مصباحاً بصمام ثنائي لم نتمكن من فهم الغرض منه. اتخذنا إجراءات وقائية ولحسن الحظ كان الجسم غير خطير”.

وعادت عمليات المستشفى إلى طبيعتها.

احتجاز ثلاثة أشخاص

ولم تستبعد الشرطة خطر حدوث مزيد من الانفجارات في المنطقة الواقعة في Lasarettsgatan، ولذلك تم إجلاء عدة أشخاص من المكان.

وبدأت الشرطة تحقيقاً أولياً في الجريمة واحتجزت ثلاثة اشخاص لاستجوابهم فيما تتحدث إلى شهود من المنطقة. كما تقوم الشرطة بعمليات تفتيش فى المنطقة.

وقال يوهان بوري إن “المنطقة ما زالت مغلقة. ولا يزال السكان الذين تم إخلاؤهم خارج منازلهم”.

Related Posts