Åserud, Lise
Åserud, Lise
2020-12-20

الكومبس – ستوكهولم: كشف التلفزيون السويدي، عن تأثر ما لا يقل عن اثنتي عشرة شركة سويدية كبيرة فيما يوصف بأنه أحد أكبر هجمات القراصنة الإلكترونيين على الإطلاق.

وحثت الوكالة السويدية للحماية المدنية والتخطيط للطوارئ، الشركات السويدية الكبيرة على التحرك “على الفور”.

ويطلق على هذه الهجمات اسم Solarburst، وهو هجوم المتسللين، الذي تتحدث عنه جميع شركات وخبراء الأمن السيبراني في العالم كله تقريبًا في الوقت الحالي.

وقال ماركوس موراي، الذي يدير شركة للأمن السيبراني، إن شركته تقوم بالتحقيق في العديد من الحالات بنفسها، مشيراً إلى أن “شركات ومؤسسات في كل من القطاعين الخاص والعام” تعرضت لتلك الهجمات.

وأضاف، ” لقد أتيحت للمهاجمين فرص لإلحاق أضرار كبيرة جدًا بتلك الشركات”.

وكانت تلك الهجمات واسعة النطاق للغاية ويعتقد أنها استمرت منذ مارس من هذا العام دون اكتشافها.

وتلقى ما يقرب من 18000 عميل لشركة البرمجيات Solarwinds رمزًا ضارًا في برنامج يدعى Orion، بعد ذلك، اختار المتسللون السلطات والشركات الأكثر أهمية، وأسسوا أبوابًا خلفية لهم حتى يتمكنوا من سرقة البيانات ومراقبة، على سبيل المثال ، أنظمة البريد الإلكتروني.

وكانت وكالة الطوارئ المدنية السويدية علمت بالهجوم السيبراني قبل أسبوع.

وتشير المعلومات الأولية، إلى أن المهاجمين كانوا يقومون بالتجسس، كما يقول بيتر جونيغورد، رئيس إحدى وحدات الأمن السيبراني في MSB.

 وقال، “من الناحية النظرية، تمكن المتسللون من الوصول إلى المعلومات السرية الأمنية”.

وتحث وكالة الطوارئ المدنية السويدية الآن الشركات السويدية، التي استخدمت منصة Orion الخاصة بـ Solarwind على التصرف “فورًا” لإزالة الشفرة الخبيثة.

Related Posts