Lazyload image ...
2012-07-27

الكومبس – قررت الحكومة يوم أمس الخميس إلزام البلديات بمتابعة وتقييم الطلبة البالغين الذين لم يدرسوا المرحلة الثانوية ويلتحقون بمدارس مهنية أو دورات تأهيلية. وجاء القرار للحيلولة دون تحول الالتحاق بهذه المدارس لفرصة من أجل الحصول على المعونة الدراسية فقط.

الكومبس – قررت الحكومة يوم أمس الخميس إلزام البلديات بمتابعة وتقييم الطلبة البالغين الذين لم يدرسوا المرحلة الثانوية ويلتحقون بمدارس مهنية أو دورات تأهيلية. وجاء القرار للحيلولة دون تحول الالتحاق بهذه المدارس لفرصة من أجل الحصول على المعونة الدراسية فقط.

وزيرة التعليم بالوكالة، نيامكو سابوني، قالت بأنه لا يجوز قيام أشخاص بالدراسة من دون الاستفادة منها، لذلك يجب تقيم المستوى التعليمي لهؤلاء لكي لا يدرسوا مواد كانوا متمكنين منها في السابق لأن ذلك يشكل مضيعة للوقت ولعوائد الضرائب.

وبناء على القرار قامت الحكومة بتكليف مصلحة المدارس بالإشراف على التقييم الفردي الذي تقوم به البلديات للطلبة الملتحقين بهذه الدوراة المهنية، وللحيلولة دون قيام الطلبة بدراسة مواد كانوا قد درسوها من قبل. ورغم إدراك سابوني لصعوبة تنفيذ القرار من ناحية تعقيد متابعة كل طالب بشكل مستقل، إلا أنها تعتقد بجدوى العملية على المدى البعيد حيث سيتم انفاق أموال الدولة في المكان الصحيح.

وفي حال عدم التزام البلديات بالقرار الجديد، فإن القانون، بحسب سابوني، يتيح لمصلحة المدارس سحب المعونات المنوحة لقطاع التعليم في البلديات. مضيفة أن على البلديات إدراك أن مثل هذه الإجراءات ستوفر في ميزانياتها وستزودها بيد عاملة بدلا من طلبة يدرسون مواد يعرفونها ولا يحتاجون دراستها.

تحرير: الكومبس

المصدر: Sveriges Radio