Lazyload image ...
2012-09-03

الكومبس – قام قراصنة الإنترنت صباح اليوم الإثنين بمهاجمة عدد من المواقع الإلكترونية السويدية الرسمية وتعطيلها، فيما يعتقد البعض أنه هجوم الكتروني شنه مؤيدوا مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسآنج

الكومبس – قام قراصنة الإنترنت صباح اليوم الإثنين بمهاجمة عدد من المواقع الإلكترونية السويدية الرسمية وتعطيلها، فيما يعتقد البعض أنه هجوم الكتروني شنه مؤيدوا مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسآنج.

فقد تعطل عدد من المواقع الإلكترونية في السويد بعيد الساعة 10:00 من صباح اليوم، وكان من بينها مواقع إدارة المحاكم، والقوات المسلحة السويدية والمعهد السويدي. إضافة إلى موقع صحيفة "ذي لوكال" الناطقة بالإنجليزية.

الحكومة السويدية، وعلى لسان الناطقة باسم المكتب الحكومي، أنّا داهلين، أكدت مواجهة الحكومة لمشاكل وصرحت لإحدى الصحف بالقول: "الموقع لم يسقط، لكنه أصبح غير متاح بشكل متقطع." وامتنعت عن إضافة المزيد لأسباب أمنية.

هدف آخر للهجوم كان موقع القوات المسلحة السويدية. ثيريس فاغيرستيدت من دائرة الاتصالات والشؤون العامة في القوات المسلحة أكدت أيضا الهجوم بالقول: "بدأنا نواجه مشاكل بعيد فترة الغداء.. الموقع كان يعمل بشكل سليم قبل ذلك." وبحسبها فإن موظفي تكنولوجيا المعلومات في القوات المسلحة يعملون على حل المشكلة ويشتبهون بوقوع هجوم من نوع "دي.دي.أو.إس" (DDOS).

وأضافت المتحدثة من القوات المسلحة بالقول أن "العديد من الهيئات المختلفة واجهت مشاكل اليوم، من بينها إدارة المحاكم وحتى الإنتربول حسب علمي." وعن الجهة وراء الهجوم صرحت بأن الاشتباه يحوم حول مجموعة "Free Assange" أو "Anonymous"، التي أعلنت مسؤوليتها عبر تويتر. دون أن تؤكد ذلك بشكل قطعي.