Foto: Anders Wiklund/TT
Foto: Anders Wiklund/TT
5.3K View

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت الحكومة السويدية، اليوم، أنها ستفرض زيادة ضريبية على السيارات المشتراة حديثاً و العاملة على البنزين والديزل في الميزانية القادمة.

وتستهدف الحكومة من وراء ذلك إلى تعزيز الاستثمارات في البنى التحتية وحماية البيئة.

وأكد كل من وزير البيئة والمناخ، بير بولوند، ووزير البنية التحتية، توماس إينيروث،  في مؤتمر صحفي مشترك اليوم، أن الحكومة تريد استثمار أكثر من 3 مليارات كرون سويدي في البنية التحتية في السويد هذا العام.

وقال بولوند، ” ستتم زيادة ضريبة المركبات على السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل في الميزانية القادمة…وفي الوقت نفسه، سيتم رفع الأقساط البيئية للسيارات الكهربائية”.

وتابع، ” وعلينا أن نظهر أن حماية المناخ أمر ممكن… اليوم، نقدم استثمارات تزيد عن 3 مليارات كرون في عام 2021 من أجل التحول الأخضر”.

 أكبر استثمار في قطاع السكك الحديدية

كما من المقرر، أن تضيف الحكومة مليار كرون سويدي إلى ميزانية عام 2022 وذلك للاستثمار في صيانة السكك الحديدية، حسبما أكد وزير البنية التحتية، توماس إينيروث.

وتقترح الحكومة، أيضًا خفض رسوم السكك الحديدية في عام 2021  

وقال الوزير إينيروث، “نحن الآن ننفذ أكبر استثمار على الإطلاق فيما يتعلق الأمر بقطاع السكك الحديدية”.

التشجيع على استخدام الدرجات الهوائية

 وعلى الصعيد نفسه، أكد الوزيران أن الحكومة ستخصص، نصف مليار كرون لتشجيع الناس على اختيار الدراجات الهوائية كوسيلة للنقل، حيث وفق مقترح لها، سيحصل أرباب العمل الذين يقدمون دراجات لموظفيهم على إعفاءات ضريبية.  ومن ناحية أخرى، ستتم إضافة 111 مليون كرون سويدي لتطوير نظام تذاكر وسائل النقل، فضلاً عن استثمارات أخرى في حركة القطارات الليلية إلى المناطق الشمالية من السويد

Related Posts