قطارات سارت في ستوكهولم 13 عاماً دون نظام فرامل معتمد!
Published: 11/5/21, 12:02 PM
Updated: 11/5/21, 12:02 PM
(أرشيفية) Foto Fredrik Sandberg / SCANPIX TT

الشركة: سلامة الركاب%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%a8news لم تكن أبداً في خطر

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت وثائق حصل عليها راديو إيكوت أن شركة SL للنقل العام شغّلت قطارات محلية في ستوكهولم من دون نظام معتمد للفرامل الأوتوماتيكية طيلة 13 عاماً.

وأظهرت الوثائق أن الشركة اكتشفت الخطأ قبل ثلاث سنوات وكان النظام استخدم حينها دون الحصول على موافقة خلال الفترة بين 2005 و2018. غير أن المسؤولين في الشركة أكدوا أن سلامة الركاب لم تكن أبداً في خطر.

ومع ذلك، قال المسؤول في الشركة فريدريك بيوركمان “ليس من المقبول أبداً أن يكون لدينا هذا الخلل في إجراءاتنا”.

ويتعلق الأمر بخط Roslagsbanan الممتد بين محطة  Östra station في ستوكهولم وKårsta ، وبين Österskär و Näsby Park، ويستخدمه في اليوم حوالي 50 ألف راكب.

وتعتمد حركة السكك الحديدية في السويد عدداً من النظم لضمان السلامة، أحدها نظام ATC للتحكم التلقائي في القطار، ومهمته إبطاء القطارات تلقائياً إذا لم تتوقف أو إذا كانت تسير بسرعة كبيرة.

وتوجد في السويد قواعد صارمة للموافقة على هذا النظام، حيث يجب على إدارة النقل مراجعة كل تركيب وتحديث جديد قبل إعطاء الموافقة. غير أن إيكوت كشف اليوم أن القطارات تم تشغيلها بنظام ATC لم تتم الموافقة عليه لفترة طويلة.

وخلصت شركة SL في تحليل داخلي للمخاطر إلى أنه لم يكن هناك أي خطر على سلامة الركاب خلال هذه السنوات. وكان النظام يعمل.

غير أن أستاذ القانون في جامعة أوربرو، يواكيم نيريليوس، يعتقد بأن هذا “خطير”. وقال “صحيح أنه لن يصاب أحد بأذى، لكن النظام بأكمله يقوم على وجود مراقبة فعالة، والعمل طيلة هذه السنوات دون أن تكتشف الشركة الأمر مؤشر على خلل خطير. يبدو الأمر غريباً جداً، لدرجة مذهلة”.

ورداً على سؤال “كيف يمكن للناس أن يثقوا في أن كل الأمور الأخرى تسير على مايرام أمام هذا الخلل الذي استمر لفترة طويلة؟!”، أجاب المسؤول في الشركة فريدريك بيوركمان “يجب ألا يقلقوا. فمن ناحية، نحن نعمل الآن على حل هذه الأمور بنشاط كبير. ومن ناحية أخرى هناك أنظمتنا الأمنية التي تؤدي إلى الانتقال فوراً للوضع الآمن في حالة حدوث خطأ”.

Source: sverigesradio.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

More about "القطارات"

الكومبس © 2022. All rights reserved