FOTO:  Zeleros
FOTO: Zeleros
17.9K View

الكومبس – أخبار السويد: قد يبدو أن إمكانية السفر عبر القطار بين ستوكهولم وأوسلو في 30 دقيقة، باتت أمراً قريب المنال.

حيث تأمل شركة شركة هايبرلوب Hyperloop السويد، تشغيل قطار ذات سرعة خارقة، بحلول نهاية العقد الحالي.

وهذا النوع من القطارات، التي تسمى بقطارات المستقبل، جزء من نظام نقل عالي السرعة، وهو عبارة عن دمج أنابيب منخفضة الضغط خالية من الهواء تربط بين محطتين، وداخل هذا الأنبوب توجد كبسولات ركاب تندفع بسرعات عالية على وسادة هوائية مضغوطة ولا تحتك بجدران الأنبوب بفعل حقل مغناطيسي يولّده مُحرِّك كهربائي يستمد قوته من الطاقة الشمسية.

وتتراوح سرعة القطار بين 700 و1000 كيلومتر في الساعة، مقارنة بالقطارات عالية السرعة المخطط لها في السويد، والتي يقدر أن تصل سرعتها إلى ما بين 250 و 320 كيلومترًا في الساعة.

فتخيل نفسك في الصباح الباكر، تقف في وسط ستوكهولم وتنتظر قطار هايبرلوب التالي إلى أوسلو، فعند دخولك المحطة ببضع دقائق، تنزلق “الكبسولة”، كما يطلق عليها، بهدوء ، لتجلس في مقعدك. وبعد نصف ساعة من المغادرة تجد نفسك في أوسلو.

وقال توماس دالغرين، رئيس شركة هايبرلوب السويد، “إنه من المرجح أن تدخل قطارات هايبرلوب في حركة المرور التجارية خلال هذا العقد، في موعد لا يتجاوز عام 2030 “.

وأضاف، ” يمكنك رؤيته كمترو أنفاق ينتقل بين المدن بدلاً من داخل المدينة…قد تستغرق الرحلة من ستوكهولم إلى يوتبوري أو أوسلو أو هلسنكي ما يزيد قليلاً عن 30 دقيقة، لذا يمكنك التنقل بين عواصم أوروبية مختلفة. والميزة أن محطات القطار تقع في وسط المدينة، على عكس المطارات التي تقع غالبًا خارج المدن” كما يقول.

 وتتوقع شركة Virgin Hyperloop الأمريكية، التي أصبحت في نوفمبر 2020 أول من اختبر هذه التكنولوجيا مع الركاب، أنه يمكن أن يكون لديها قطارات Hyperloop جاهزة للاستخدام في حركة المرور التجارية، في وقت مبكر من عام 2027.

 وتعمل شركات أوروبية أخرى، مثل Nevomo في بولندا، و Zeleros في إسبانيا، و Hardt في هولندا على تحقيق رؤية قطار المستقبل Hyperloop.  

ويجري حالياً تطوير التكنولوجيا ولوائح السلامة والمعايير الخاصة بآلية عمل هذه القطارات بشكل متوازٍ، وسيكون من الممكن تطبيق معيار أوروبي موحد لها، قبل دخولها في الخدمة.

Related Posts