من تدريبات عسكرية سابقة (أرشيفية)

Foto: Fredrik Sandberg / TT
من تدريبات عسكرية سابقة (أرشيفية) Foto: Fredrik Sandberg / TT

تسيير دوريات عسكرية في بعض المرافق المدنية الحيوية

الكومبس – ستوكهولم: رفعت قوات الدفاع السويدية استعدادها العسكري في غوتلاند، تزامناً مع تصعيد عسكري تشهده أوروبا على الحدود الروسية الأوكرانية.

ونشرت قوات الدفاع صباح اليوم دوريات أمنية في ميناء فيسبي ومطارها من فوج غوتلاند.

وقال مسؤول الاتصالات في فوج غوتلاند توماس إنغسهامار إن الاستعدادات ستصبح اعتباراً من اليوم أكثر وضوحاً في المرافق المدنية المهمة. وفق ما نقل SVT.

وأضاف “لن نعلن بالضبط ما هي الإجراءات الأمنية التي سنتخذها، لكننا سنتحرك أكثر خارج مناطقنا، وسنقوم على سبيل المثال، بدوريات في الأماكن المهمة من الناحية المدنية مثل الموانئ والمطارات”.

ووصفت وزيرة الخارجية السويدية الوضع العسكري في أوروبا اليوم بأنه “خطير جداً”.

وتشهد أوروبا وضعاً متوتراً بين حلف شمال الأطلسي وروسيا، حيث تتهم الولايات المتحدة موسكو بالتخطيط لغزو أوكرانيا. الأمر الذي دفع قوات الدفاع السويدية إلى زيادة استعدادها.

وتعتقد قوات الدفاع السويدية أن الخطر منخفض من تعرض السويد للهجوم، لكنها ترى أن الوحدات ينبغي أن تكون جاهزة للانتشار.

وأمس، أبحرت ثلاث سفن إنزال روسية في بحر البلطيق بمسار يخالف حركتها المعتادة. وتابعت السويد والدول المجاورة مسار السفن، في ظل الوضع المتوتر.