Lazyload image ...
2013-07-17

الكومبس – وكالات: كشفت صحيفة " أفتونبلادت " المسائية السويدية، عن فضيحة جديدة لأحد قياديي حزب " سفاريا ديموكراتنا" العنصري المعادي للمهاجرين في أسبوع الميدالن السياسي الأخير الذي أقيم قبل أيام في جزيرة غوتلاند.

الكومبس – وكالات: كشفت صحيفة " أفتونبلادت " المسائية السويدية، عن فضيحة جديدة لأحد قياديي حزب " سفاريا ديموكراتنا" العنصري المعادي للمهاجرين في أسبوع الميدالن السياسي الأخير الذي أقيم قبل أيام في جزيرة غوتلاند.

وذكرت الصحيفة أن القيادي الذي لم تكشف عن أسمه، إغتصب زميلة شابة له تابعة لنفس الحزب أثناء إنعقاد فعاليات الأسبوع الذي يقام كل عام في الجزيرة المذكورة، ويشهد المئات من المناظرات والندوات والفعاليات السياسية والثقافية والإجتماعية للتعريف بمواقف الأحزاب السياسية البرلمانية من مختلف القضايا.

وعمل الشخص حتى الخريف الماضي على المستوى الوطني ضمن الحزب، لكنه وبعد تقرير من الشرطة سُحبت منه الثقة وجُرد من مهماته الحزبية. وقد جرى الإبلاغ عن القيادي السابق في سفاريا ديموكراتنا، أوائل تموز (يوليو) الجاري.

وأكد المسؤول الإعلامي للحزب مارتين كينونين الخبر للإذاعة السويدية (إيكوت)، قائلاً: أستطيع أن أؤكد إن هناك بلاغاً عن جريمة ذات طابع جنسي وإن الشخص المعني عمل قيادياً سابقاً في الحزب.

وأوضح كينونين إن الشخص المعني جُرد من مهماته المركزية في خريف العام الماضي، حيث عمل خلال الفترة التي أُقيل فيها ضمن الواجبات الإدارية لمنظمة الحزب المحلية التي جُرد منها هي الأخرى في إنتظار نتائج تحقيق الشرطة. وكان الشخص المعني قد طلب ترك الحزب بنفسه.

وقال كينونين، إن حزبه ينظر بجدية في الأمر ويحاول التحقيق في الحادثة بالتزامن مع تحقيقات الشرطة، موضحاً إنه لمن المزعج حدوث مثل هذه الإمور.

وبينّ الناطق الإعلامي بإسم سفاريا ديموكراتنا مارتين كينونين، إن المرأة التي قدمت البلاغ حصلت على دعم من قبل الحزب وإنها راضية بذلك.

Related Posts