Lazyload image ...
2012-06-08

أعلنت لجنة التحقيق حول العلاقة بين الصحافة والسياسيين، التي أمر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بإنشائها عقب فضيحة القرصنة على الهاتف، أن الأخير ومسؤولين كباراً حاليين وسابقين سيمثلون أمامها مطلع الأسبوع القادم.

أعلنت لجنة التحقيق حول العلاقة بين الصحافة والسياسيين، التي أمر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بإنشائها عقب فضيحة القرصنة على الهاتف، أن الأخير ومسؤولين كباراً حاليين وسابقين سيمثلون أمامها مطلع الأسبوع القادم.

وجاء في بيان صحافي صادر عن اللجنة المعروفة باسم "تحقيق ليفيسون" إن كاميرون سيدلي بإفادته أمامها يوم 14 حزيران/يونيو الحالي، وسيسبقه سلفه غوردون براون في 11 من الشهر نفسه، ورئيس الوزراء الأسبق جون ميجور في اليوم التالي، ونك كليغ نائب كاميرون في 13 حزيران/يونيو الحالي.

وأضافت اللجنة أن إد ميليباند، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، ونائبته هارييت هارمن سيدليان بإفادتيهما أمامها الثلاثاء المقبل بمحاكم العدل الملكية وسط لندن، والوزير الأول في اسكتلندا وزعيم الحزب القومي الإسكتلندي أليكس سالموند في اليوم التالي.

من جانب آخر تصدر تصريح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الصفحة الأولى من صحيفة "الديلي تلغراف" حيث تعهد كاميرون بحماية بريطانيا من الخطط الألمانية لتجميع منطقة اليورو ضمن نسق أكثر مركزية يجمع مصارفها وأنظمتها السياسية.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد اقترحت أن يصبح الاتحاد الأوروبي في النهاية هوية وطنية واحدة تحت علم أوروبي واحد وهو الأمر الذي رفضه كاميرون واصفا إياه بالهراء.

من وكالة UPI