Lazyload image ...
2020-10-04

 الكومبس – ستوكهولم: زادت إجازات العمل المرضية، للاضطرابات الجسدية والنفسية الاجتماعية في السويد، زيادة حادة، منذ بداية أغسطس، ولا يبدو أنها تتوقف، حسب إحصاءات الصحة المهنية “بريفيا”.

وتظهر الإحصائيات، زيادة واضحة في حالات الغياب قصير المدة، لكل 100 ألف موظف، منذ بداية أغسطس وحتى الآن.

ففي بداية ذلك الشهر، كان عدد حالات الغياب بسبب الاضطرابات النفسية والاجتماعية 1147 يومًا، وبعد ستة أسابيع تضاعف تقريبًا إلى 2،284 – وهو أعلى مستوى منذ عام 2015 عندما بدأت “بريفيا” تسجيل تلك بالإحصاءات.

ووفقاً للخبراء، تنعكس آثار وباء كورونا على زيادة هذا النوع من الإجازات، والتي تظهر أن الإجازة المرضية أصبحت أطول من قبل.  

وقالت ماريا ستينسكوج نيمان، مستشارة العلوم السلوكية ورئيسة الخدمات الصحية والطبية في بريفيا، التي تضم 156 ألف موظف في الشركات والأنشطة العامة، “هذا هو أعلى مستوى رأيناه… من المهم أن ندرك هذه الأرقام، خصوصاً أن هناك بالتأكيد عدد كبير من الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها”، كما تقول.

ولا يزال الغياب بسبب الزكام، هو السبب الرئيسي لإجازات الموظفين، ففي بداية أغسطس كان هذا الرقم 2876، وبعد ستة أسابيع قفز إلى 13992.

 

Related Posts