Foto Fredrik Sandberg / TT
Foto Fredrik Sandberg / TT
8.2K View

الكومبس – ستوكهولم: كورونا تضرب السويد بشدة. انتشار العدوى يتزايد في معظم المناطق. الرعاية الصحية تحت ضغط شديد. وعدد حالات العناية المركزة حالياً في المستوى نفسه كما كان قبل عيد الميلاد. هذا ملخص ما ذهبت إليه الهيئات المعنية بمتابعة حالة كورونا في مؤتمرها الصحفي اليوم.

مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل قال إن “الوضع مقلق ولا توجد مؤشرات على تباطؤ انتشار العدوى”.

ويلاحظ أن الزيادة في الإصابات تحدث في معظم الفئات العمرية. وأضاف تيغنيل “تزايد الضغط على العناية المركزة يعكس تزايد انتشار العدوى في البلاد، حيث تعتبر حالات العناية المركزة المؤشر الأكثر وضوحاً لانتشار العدوى”.

ولقت تيغنيل إلى أن تأثير اللقاحات لم يصل بعد إلى كل الفئات العمرية التي ينتهي بها الأمر في العناية المركزة، لكن فيما يتعلق بالوفيات، شهدت السويد انخفاضاً سريعاً.

تدهور متوقع

وقال توماس ليندين من إدارة الرعاية الاجتماعية إن جميع المحافظات أبلغت عن تدهور متوقع في الوضع على المدى القصير، أي خلال 4 أيام، والطويل، مشيراً إلى خطورة الحالة في السويد بأكملها.

وفي الأرقام، سجلت السويد 39 وفاة جديدة منذ يوم الجمعة الماضي. ووصل إجمالي الوفيات إلى 13 ألفاً و660 حالة.

وارتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس إلى 876 ألفاً و506 حالات.

جرعات اللقاح

وحتى الآن، تم إعطاء مليونين و119 ألفاً و890 جرعة من لقاح كورونا في السويد. حيث حصل مليون و495 ألفاً و26 شخصاً على جرعة واحدة من اللقاح بنسبة 18.3 بالمئة من السكان البالغين. فيما أخذ 624 ألفاً و864 شخصاً الجرعتين بنسبة 7.6 من البالغين.

Related Posts