Lazyload image ...
2012-11-29

من الصحافة العربية ( إيلاف ): الطريق إلى مخيم الشوشة على الحدود التونسية الليبية يمرّ عبر مدينة بنقردان، التي تشهد حركة اقتصادية مع توافد الليبيين إليها، باعتبارها المحطة الأولى قبل الدخول إلى الأراضي التونسية، إذ لا تبعد عن المعبر الحدودي رأس جدير إلا 30 كلم.

من الصحافة العربية ( إيلاف ): الطريق إلى مخيم الشوشة على الحدود التونسية الليبية يمرّ عبر مدينة بنقردان، التي تشهد حركة اقتصادية مع توافد الليبيين إليها، باعتبارها المحطة الأولى قبل الدخول إلى الأراضي التونسية، إذ لا تبعد عن المعبر الحدودي رأس جدير إلا 30 كلم.

يشهد الطريق إلى مخيم الشوشة اكتظاظًا كبيرًا، وسيارات محمّلة بالسلع من ليبيا وإليها. في مدخل المخيم استراحة اللاجئين، ومجموعات منهم تقف غير بعيدة عن الشارع الرئيسي، تراقب الناس في ذهابهم وإيابهم، كأنما تنتظر دورها لمغادرة هذا المخيم الذي استوطنته منذ سنتين تقريبًا.

ففي مخيم الشوشة يعيش لاجئون من السودان واريتريا واثيوبيا ونيجيريا والتشاد وفلسطين، إلى جانب عائلات من العراق أبعدت عن المخيم، فوفر لها  أهل بنقردان مساكن بين العائلات التونسية في قلب المدينة.

وضع صعب

كان بعض اللاجئين الصوماليين يرتشفون الشاي ويتحدثون عن مشاغلهم. أحدهم، ياسين اسماعيل، تحدث إلى "إيلاف" معبرًا عن الوضع الصعب الذي يعيشه مع بقية أبناء بلده: "نحن هنا في مخيم الشوشة منذ شهر آذار (مارس) 2011، قمنا منذ خمسة أشهر بإجراءات إعادة التوطين في الولايات المتحدة الأميركية، وما زلنا ننتظر الإستجابة لمطالبنا كي نتخلص مما يعترضنا من صعوبات".

من جانبهم، أكد الصوماليون محمد حرير وأحمد محمد وعمر محمد وجود نحو 500 صومالي في مخيم الشوشة، هربوا من الحرب التي دارت في ليبيا. أضافوا: "نحن نعيش وضعًا صعبًا جدًا في المخيم، فالحرّ شديد والبرد شديد، والخيام غير قادرة على حمايتنا لا صيفًا ولا شتاء".

خوف من المعسكرات

يرفض عدد من اللاجئين السودانيين العودة إلى السودان، خوفًا من إرسالهم إلى المعسكرات في الجنوب. وقال دنخف طاعون مردوف، وهو من جبال النوبة في جنوب السودان يتكلم العربية بصعوبة: "تستعر الحرب في مناطقنا بالسودان، و لا نيّة لنا في العودة إلى هناك بالرغم من افتقادنا لعائلاتنا، ومن تعرضنا للجوع هنا، فلا بد من التكيف مع الواقع الجديد الذي نعيشه في مخيم الشوشة، منذ هربنا من حرب ليبيا تاركين ما جمعناه طيلة 12 سنة كاملة".

وقال صديقه مبارك مكي لـ"إيلاف": "الشعب التونسي كريم جدًا، رحب بنا واحتضننا قبل أن تأتي مفوضية شؤون اللاجئين، لكن بعد كل هذه الفترة في مخيم الشوشة، بدأنا نعيش الملل، وعاد عدد كبير من اللاجئين إلى بلدانهم كما تمّ توطين عدد منهم في بلد ثالث، ونحن نطالب بسرعة البت في مطالب لجوئنا لنستقر من جديد في بلد آخر، طالما لا نستطيع العودة إلى ليبيا، ولنستريح من الصعوبات التي تعترضنا كل يوم".

أين المفر؟

آدم ابراهيم عسكري سابق، فرّ من التشاد إلى ليبيا ومكث هناك يعمل بكل جدّ، لكن الثورة في ليبيا أطاحت بما كان جمعه لسنوات. يعتبره التشاديون المسؤول عنهم في المخيم، يقول: "ثمانون تشاديًا يعيشون في المخيم وضعًا سيئًا بعدما أوقفت المفوضية المساعدات التي كانت تقدمها، فلا طعام ولا تغطية صحية، ومن يريد العودة إلى التشاد يمنحونه 100 دولار قبل السفر و 700 دولار في التشاد لتأسيس مشروعه الخاص".

أضاف: "في 17 تشرين الأول (أكتوبر) 2011 زار الملحق العسكري التشادي في السفارة الليبية تيجاني بشر شاويش ومعه طرف آخر من المخابرات وهو أحمد بحر المخيم وتعرفا علينا، فأنا قد عملت معهما في المعسكرات طوال ست سنوات، وكنت أخبرت مسؤول المفوضية بذلك، وطلبت منه الحماية لأننا عسكريون هاربون، لكنه رفض قبولنا كلاجئين، فوضعنا أمام خيارين، إما العودة إلى بلادنا والموت في المعسكرات أو البقاء في تونس و الموت جوعًا، فأين المفرّ؟".

وقال عيسي باره بكر إن المفوضية وزعت على كل تشادي أربعة كيلووغرامات من المعكرونة وكيلوغرامين من الكسكسي، وليتر واحد من الزيت وكيلوغرام  واحد من الطماطم، "فهل تكفي هذه الكمية؟ هل هذا عدل؟ خصوصًا أن المفوضية تقدم لبقية اللاجئين 50 دولارًا و 10 كيلوغرامات من  المعكرونة وخمسة كيلوغرامات من الأرز و ليترين من الزيت كل شهر!".

وكي لا يموت التشاديون جوعًا، يقصدون مدينة بنقردان صباح كل يوم، للعمل مقابل بعض المال، لتوفير احتياجاتهم. وأضاف ابراهيم: "المفوضية تحرم اللاجئين من الطعام و تضعهم في مخيم في الصحراء، وهذا يتعارض مع القانون الدولي، فكل الموجودين هنا مستهدفون وخصوصًا الأطفال الصغار منهم، وأطالب الحكومة التونسية ومنظمات المجتمع المدني التدخل لأنّ هناك بشر داخل تونس حياتهم مهددة بالخطر لأنهم جياع وهم يطلبون الحماية، لأننا لن نعود إلى التشاد بأي شكل من الأشكال".

1030 لاجئًا ينتظرون

أوضحت داليا العشي، المسؤولة الإعلامية لمكتب مفوضية شؤون اللاجئين في مخيم الشوشة، في تصريح لـ"إيلاف"، أن عدد اللاجئين في مخيم الشوشة حتى 23 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري 1700 شخص، منهم 1420 لاجئًا و 70 طالب لجوء، وأكثر من 200 شخص قبلت طلبات لجوئهم إلى دول عدة.

أضافت: "غادر 40 لاجئًا من مخيم الشوشة إلى الولايات المتحدة الأميركية في إطار برنامج إعادة التوطين التابع لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة، مؤكدة أن عمليات التوطين ومغادرة المخيم ستتواصل هذا الأسبوع في حدود 200 لاجئ، وسيبقى بعد ذلك نحو 1030 لاجئًا ينتظرون دورهم في إعادة التوطين في الولايات المتحدة الأميركية والنرويج والسويد وألمانيا وأستراليا".

400 لا نعترف بهم لاجئين

قالت داليا العشي إن عددًا من الأشخاص في مخيم الشوشة "لم يتم الإعتراف بهم لاجئين نتيجة مقاييس ومعايير تعتمدها المفوضية، فهؤلاء ليسوا في حاجة إلى الحماية، ويعتبرون في وضع غير قانوني على الأراضي التونسية"، مؤكدة أنّه تمّ توزيع مؤونات لجميع اللاجئين حتى شهر كانون الأول (ديسمبر) القادم".

سيتم إغلاق المخيم في شهر حزيران (يونيو) 2013، وقالت العشي: "نناقش مع جهات تونسية وغير تونسية حلولًا لنحو 400 لاجئ متواجدين هناك لن يتم إعادة توطينهم في بلد ثالث".

وأوضحت: "قرار قبول إعادة التوطين يعود إلى البلد المستقبل للاجئ وهؤلاء لا تعترف بهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ونحن بالتالي غير مسؤولين عنهم، لكن من واجبنا كمفوضية أن نبحث عن حلول لأوضاعهم، ومن يقبل منهم العودة إلى وطنه الأم نساعده على ذلك ونمنحه 700 دولار ونرافقه في تأسيس مشروع خاص".

محمد بن رجب – إيلاف

Related Posts