Foto: Maxim Shipenkov/EPA/TT
Foto: Maxim Shipenkov/EPA/TT

روسيا تتراجع عن فرض إملاءاتها على السويد وفنلندا

الكومبس – ستوكهولم: وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السياسة الأمنية للسويد وفنلندا بأنها “إيجابية” لأمن أوروبا. وتأتي تصريحات لافروف بعد أسبوع من المحادثات بين روسيا والقوى الغربية حول النزاع في أوكرانيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم “نرى أن سياسة الحياد لهذه الدول تسهم إسهاماً كبيراً في النظام الأمني الأوروبي واستقرار أوروبا”.

وتشهد أوروبا وضعاً متوتراً على الحدود الروسية الأوكرانية، بعد حشد موسكو قواتها على الحدود. وتتهم الولايات المتحدة روسيا بالتخطيط لغزو أوكرانيا. فيما زدات السويد تأهب قوات الدفاع نتيجة الوضع المتوتر في أوروبا، ونشرت دوريات عسكرية في بعض الموانئ والمطارات.

تناقض واضح

ويلمح تصريح الوزير الروسي إلى اعتقاده بأن السويد وفنلندا لن تنضما إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، حيث قال “لدينا سبب للاعتقاد بأن مساهمة الدول المحايدة في أمن أوروبا لن يتراجع”، لكنه أضاف أن الأمر “بالتأكيد” متروك للفنلنديين والسويديين أنفسهم للبت في مسألة عضوية الحلف.

ويتناقض التصريح بشكل واضح مع قائمة المطالب التي قدمتها روسيا مؤخراً، حيث طلب الكرملين، بين أمور أخرى، من الولايات المتحدة وحلف الناتو عدم السماح لمزيد من الدول، بما فيها السويد، بالانضمام إلى الحلف.

Related Posts