Lazyload image ...
3.1K View

الكومبس – مالمو: نظمت الأكاديمية الإسلامية في السويد، لقاءاً في مالمو، جمع عدداً من رجال الدين السنة والشيعة شدد خلاله المجتمعون على ضرورة نبذ الطائفية بكل أشكالها.

وقال السيد مرتضى الكشمري ممثل السيد السيستاني في أوروبا، ” إن اختلاف الآراء ووجهات النظر لا يمنع في كثير من الأمور من التعاون والتواصل والشفافية، والاحترام المتبادل والعمل على رأب الصدع”.

من جهته، أكد، السيد محمد مهدي الخادمي الصدر، ممثل الخامنئي، على مواجهة التعصب، والوقوف يداً بيد في وجه دعاة الفتن والتناحر من جميع الأطراف.

بينما دعا الشيخ، صلاح الدين بركات، من الأكاديمية الإسلامية في السويد إلى عدم استيراد المشاكل والنزاعات السياسية والطائفية المقيتة في بلدان الشرق الأوسط إلى السويد وأوروبا، والسعي للعيش المشترك في هذه البلاد بألفة ومحبة وسلام.

وحضر اللقاء الذي تخلله حفل عشاء، عدد كبير من رجال الدين السنة والشيعة في مالمو وكوبنهاغن.

Related Posts