Lazyload image ...
2012-11-14

الكومبس – ستوكهولم : نشرت صحيفة " إكسبريسن " السويدية صباح اليوم، فلماً قصيراً لقياديين في البرلمان السويدي من حزب " سفاريا ديموكراتنا " المعادي للمهاجرين، وهم يتفوهون بإلفاظ عنصرية نابية، أثناء شجار مع عدد من الأشخاص في مركز العاصمة ستوكهولم، قبل فترة وجيزة من إنتخابهم الى البرلمان في عام 2010.

الكومبس – ستوكهولم : نشرت صحيفة " إكسبريسن " السويدية صباح اليوم، فلماً قصيراً لقياديين في البرلمان السويدي من حزب " سفاريا ديموكراتنا " المعادي للمهاجرين، وهم يتفوهون بإلفاظ عنصرية نابية، أثناء شجار مع عدد من الأشخاص في مركز العاصمة ستوكهولم، قبل فترة وجيزة من إنتخابهم الى البرلمان في عام 2010.

ويُظهر الفلم ثلاثة من كبار قادة الحزب المذكور وهم يتلفضون كلمات قبيحة، وينعتون ممثل سويدي من أصول مهاجرة هو سوران أسماعيل بالفاظ عنصرية. والقادة الثلاثة هم، المتحدث بأسم الشؤون الأقتصادية للحزب، وعضو البرلمان إريل الميكفيست، وكينت إيكروث الذي يشغل منصب المتحدث الرسمي بإسم الحقوق السياسية في الحزب، وهو أيضا عضو في البرلمان، والقيادي الاخر كريستينان ويستلينك.

وأعتدى القياديون المذكورون على سيدة حاولت إيقافهم بكلمات نابية، ووصفوها بـ " العاهرة الصغيرة"، وهو تعبير يُصنف في السويد على انه إعتداء يعاقب عليه القانون.

وذكرت الصحيفة انها واجهت أبطال الفضيحة، بحقيقة ما جرى ذلك اليوم، قبل ان تقرر عرض الفلم لكنهم نفوا ذلك، فقررت نشره. وبحسب الصحف السويدية التي تناقلت اخبار الفضيحة الجديدة ، فان قيادة الحزب قررت عقد أجتماع طارئ اليوم، لبحث تداعيات هذا الفلم الذي قد يُطيح بمناصبهم في البرلمان، ويُوقف التقدم الذي أحرزه الحزب في إستطلاعات الرأي الأخيرة التي وضعته كثالث اكبر حزب في البلاد.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.