TT (Ukrainian Presidential Press Office via AP)
TT (Ukrainian Presidential Press Office via AP)
2021-08-23

الاتحاد الأوروبي: لن نعترف إطلاقاً بضم روسيا للقرم

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين إن العدوان العسكري والضم من خلال العنف والاحتلال لا مكان له في العالم اليوم، مشيراً إلى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وأطلقت أوكرانيا مبادرة لزيادة الاهتمام الدولي بضم روسيا لشبه جزيرة القرم المستمر منذ سنوات. وشارك لوفين في قمة في العاصمة الأوكرانية كييف لإطلاق المبادرة اليوم. وتبحث القمة التي يحضرها عدد من القادة الأوروبيين مستقبل شبه جزيرة القرم وتهدف إلى المساعدة في تنسيق الجهود لاستعادة العلاقات بين روسيا وأوكرانيا.

وقال لوفين في الاجتماع “منذ الاستقلال قبل 30 عاماً، أحرزت أوكرانيا تقدماً مثيراً للإعجاب في الإصلاح والتحول إلى الديمقراطية. وفي الوقت نفسه من الواضح أن رؤية أوكرانيا الديمقراطية والمستقلة ينظر إليها كتهديد في أجزاء أخرى من أوروبا”.

وأضاف “إن الانتهاك المستمر لاستقلال أوكرانيا وسلامتها لا يتعلق فقط بأوكرانيا. إنه أمر خطير وله عواقب على جميع البلدان وعلى الأمن في أوروبا وعلى الصعيد العالمي”. وفق ما نقلت TT.

وكتب رئيس الوزراء على صفحته في فيسبوك “خلال الزيارة، التقيت بممثلين عن منظمات حقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا، وفي شرق أوكرانيا الذي مزقته الحرب، وأدلوا بشهاداتهم بشأن التعذيب والانتهاكات الجسيمة وكيفية تقييد حقوق الإنسان، فضلاً عن عملهم السياسي والإنساني الصعب والمهم. وهذا يتطلب دعمنا ودعم العالم الخارجي بلا تحفظ. وعلى سبيل المثال، يجب أن يكون الصليب الأحمر قادراً على الوصول إلى المعتقلين”.

ويشارك في القمة 46 دولة ومنظمة دولية، وأيدت جميعها إصدار إعلان مشترك.

وإضافة إلى السويد، شاركت في القمة الولايات المتحدة وإسبانيا وألمانيا وفنلندا وعدد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

تصاعد التوتر

وفي بداية العام، تصاعدت التوترات بين روسيا وأوكرانيا مع تعبئة روسيا قواتها على طول الحدود.

وقال الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي “كنا نفكر فى شبه جزيرة القرم كجزء من منطقة مستقرة، لكنها الآن أشبه ببرميل بارود”.

وأضاف أن “احتلال شبه جزيرة القرم يثير الشكوك حول فعالية النظام الأمني للمجتمع الدولي بأسره، ولا سيما فيما يتعلق بحرمة الحدود. وهذا يعنى أنه يمكن أن تكون أي دولة الضحية التالية للاحتلال القادم”.

“لن نعترف بالضم الروسي”

ودعا رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل إلى دعم دولي واسع النطاق لأوكرانيا. وقال “أنا هنا لإعادة تأكيد موقف الاتحاد الأوروبي: لن نعترف الآن ولا في وقت لاحق بضم روسيا غير القانوني لشبه جزيرة القرم”.

اندلع الصراع في أوكرانيا في العام 2014، عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم وأعلن الانفصاليون المدعومون من روسيا جمهوريتين منشقتين تربطهما اليوم علاقات وثيقة جداً بروسيا. وقتل أكثر من 13 ألف شخص في الصراع، بينهم آلاف المدنيين.

Related Posts