Foto: Janerik Henriksson/TT
Foto: Janerik Henriksson/TT
2021-04-19

أحتقر الرجال الذين يهينون النساء.. الرجولة الحقيقية لا تعني الضرب أو التحرش

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين إن الرجال يجب أن يتغيروا ليتوقف العنف ضد النساء، داعياً الهيئات والمنظمات إلى مراجعة التدابير اللازمة لمنع جرائم القتل الناتجة عن العنف الأسري.

وكتب لوفين في منشور على فيسبوك أمس “يتملكني الغضب ولا يمكن أن أشعر إلا باحتقار الرجال الذين يهينون النساء ويضربونهن أو يقتلونهن”.

وشهدت السويد مقتل خمس نساء على يد رجال في الأسابيع الثلاثة الماضية، الأمر الذي أثار جدلاً حول كيفية تعامل المجتمع مع هذا الأمر. وكتبت رئيسة حزب الوسط آني لوف على فيسبوك أمس متسائلة “أين الضجة في المجتمع؟ أين موقف زملائي السياسيين؟!”.

مشكلة عامة

ودعت وزيرة المساواة بين الجنسين ميرتا ستينيفي إلى محادثات بين الأحزاب حول مشكلة العنف. فيما دعا لوفين المنظمات والهيئات المعنية إلى مراجعة التدابير التي يمكن اتخاذها لمواجهة ذلك.

وقال لوفين “يجب معاقبة الرجال الذين يرتكبون هذه الجرائم البشعة بحق النساء، لكن ينبغي عدم اختزال عنف الرجال ضد النساء في حالات فردية. إنها مشكلة اجتماعية عامة يجب أن يتصدى لها المجتمع بكل قوته”.

الرجولة الحقيقية

وأكد لوفين أن عنف الرجال ضد المرأة وجرائم العصابات هما أولويتا الحكومة في السياسة الجنائية، مشيراً إلى التشريع الجديد المتعلق بالجرائم الجنسية كمثال على ما فعلته الحكومة. غير أنه أكد في الوقت نفسه الحاجة إلى بذل مزيد من الجهد لمكافحة العنف.

وأضاف “لكي يتوقف عنف الرجال ضد النساء، يجب أن يتغير الرجال. نحن بحاجة إلى التحدث مع الرجال حول حقيقة الرجولة وأنها لا تتعلق أبداً بالضرب أو التحرش”.