2018-03-21

الكومبس – ستوكهولم: قد يمثل رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفين أمام المحكمة للشهادة في محاكمة شركة ساب السويدية التي من المتوقع عقدها في البرازيل في ربيع أو صيف هذا العام.

وبحسب المعلومات التي كشف عنها البرنامج التلفزيوني الشهير “المهمة المحددة – Uppdrag granskning” فإن اتهامات توجه الى الوكيل السابق للشركة في البرازيل في شبهات دفع مبالغ كبيرة للتأثير على رئيسة البلاد في حينها ديلما روسيف لاختيار مقاتلات Gripenplan السويدية.

وتعتبر الصفقة واحدة من أكبر صفقات شركات التصدير السويدية. حيث جرى بيع 36 مقاتلة حربية في عام 2015 بقيمة بلغت حوالي 40 مليار كرون.

وليس هناك شبهات بارتكاب جريمة ضد أي شخص في ساب، حيث ألغي الاتفاق عندما علمت الشركة بالأمر.

ووفقاً للبرنامج، فإن من المتوقع استدعاء عدد كبير من أعضاء مجلس إدارة سابا للشهادة في المحكمة، فضلاً عن رئيس الوزراء ستيفان لوفين، حيث وبحسب الادعاء العام، فإن لوفين وقبل أن يصبح رئيساً للوزراء أجرى اتصالا مع الرئيسة السابقة لولا دا سيلفا بشأن الصفقة، الا أنه غير مشتبه في ارتكابه أي جريمة.