Foto: Stina Stjernkvist / TT
Foto: Stina Stjernkvist / TT
2.2K View

الكومبس – أخبار السويد: عبر رئيس الحكومة السويدية، ستيفان لوفين، عن تضامنه مع ضحايا المحرقة بحق الغجر الرومن، خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك في الذكرى السنوية السابعة والسبعين لتلك المحرقة، التي يصادف أحياؤها، اليوم الثاني من أغسطس.

 وقال في منشور له على صفحته في موقع الفيسبوك، ” يصادف اليوم ذكرى الإبادة الجماعية للغجر خلال الهولوكوست. فأثناء الحرب العالمية الثانية، قُتل حوالي نصف مليون من الغجر في أوروبا… في الليلة ما بين 2 و 3 أغسطس 1944، أُعدم آلاف السجناء الغجر في معتقل اوشفيتز النازي”.

وتابع لوفين، “يجب ألا ننسى الهولوكوست والإبادة الجماعية للرومن. لقد وعدت الناجين بأن أفعل كل ما بوسعي، كرئيس للوزراء وكإنسان، من أنه لن ننسى المحرقة وسنعمل على مكافحة معاداة السامية و العنصرية”.

وأشار لوفين إلى أنه وفي أكتوبر الماضي، دعا رؤساء الدول والحكومات إلى منتدى مالمو الدولي، حول إحياء ذكرى الهولوكوست، ومحاربة معاداة السامية.

وقال، “إن الهدف من ذلك هو أن تلتزم جميع الدول والمنظمات والمشاركة بالمنتدى بتنفيذ تدابير ملموسة للترويج للمحرقة ومحاربة معاداة السامية وأشكال أخرى من العنصرية”.

 وبعد اليهود الذين قتل مليون منهم في اوشفيتز والبولنديين الذين مات ثمانون الفا منهم، يحتل غجر الروما المرتبة الثالثة في هذا المعتقل.

وقد قتل في المعتقل حوالي 21 الفا منهم بعدما تم ترحيلهم من 14 بلدا اوروبيا.

ويقول المؤرخون إن ما بين 220 الفا و500 ألف من غجر الروما قتلوا بايدي النظام النازي.

Related Posts