Lazyload image ...
2015-10-13

الكومبس – ستوكهولم: أبدى رئيس الوزراء السويدي استعداده لفتح باب المناقشة مع الأحزاب السياسية الأخرى لاسيما أحزاب تحالف يمين الوسط المعارضة حول مسألة منح تصاريح إقامة مؤقتة بدلاً من الدائمة، حسبما أفادت صحيفة داغينس نيهيتر.

وكانت رئيسة حزب المحافظين Anna Kindberg Batra قد دعت قبل يومين خلال المناظرة التلفزيونية بين قادة الأحزاب السياسية السويدية لإعادة النظر في قضية منح تصاريح إقامة مؤقتة بدلاً من الدائمة.

وفي إطار رده حول ما إذا كان مستعداً لمناقشة قضية منح تصاريح إقامة مؤقتة لطالبي اللجوء، قال لوفين إن كل الأحزاب السياسية يجب أن تقدم مقترحاتها حول هذه المسألة.

وعبر لوفين عن اعتقاده بأن منح اللاجئين تصاريح إقامة دائمة هو أفضل من المؤقتة على اعتبار أن هذه الطريقة هي أفضل للاجئين والقادمين الجدد من أجل إثبات وجودهم في السويد والاندماج أكثر في المجتمع الجديد.

وأضاف لوفين “إن قضية الهجرة واللجوء تحتاج لتضافر جهود جميع الأطراف والأحزاب السياسية، وذلك نظراً لأن هذه القضية تشكل تحدياً كبيراً للمجتمع السويدي.

يذكر أن حزب المحافظين كان قد قدم في السابق مقترحاً يتعلق بمنح تصاريح إقامة مؤقتة لمدة 3 سنوات لأولئك اللاجئين الذين يأتون للسويد خارج نظام حصص توزيع اللاجئين المسجلين في الأمم المتحدة، إلا أنه وفقاً لهذا المقترح فإن الذين حصلوا على تصاريح الإقامة المؤقتة سيتم ترحيلهم بعد انتهاء فترة الإقامة المؤقتة إذا لم يتمكنوا من تأمين وظيفة.