Foto: Amir Nabizadeh / TT
Foto: Amir Nabizadeh / TT
2021-01-26

الكومبس – ستوكهولم: تتوجه وزيرة الخارجية آن ليندي إلى موسكو الأسبوع المقبل للاجتماع مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وستبلغ ليندي نظيرها بالنقد الذي توجهه السويد والاتحاد الأوروبي لتعامل السلطات مع زعيم المعارضة أليكسي نافالني. وفق ما نقل SVT اليوم.

وقالت ليندي اليوم “آمل أن يستمعوا إلى رأي موحد للاتحاد الأوروبي ويطلقوا سراح نافالني والمعتقلين الآخرين”.

وكانت السلطات الروسية اعتقلت أكثر من 3 آلاف متظاهر في أنحاء روسيا السبت الماضي خلال احتجاجات مؤيدة لزعيم المعارضة المعتقل أليكسي نافالني.

وانتقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاعتقالات. وخلال اجتماع مقرر مع وزير الخارجية الروسي لافروف يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل، ستوجه ليندي انتقادات كل من السويد ودول الاتحاد الأوروبي للسلطات الروسية. وقالت ليندي “خلال الاجتماع الثنائي، سأعرب عن قلقنا الجماعي تجاه نافالني والآخرين الذين تظاهروا بطريقة سلمية، آمل أن يستمعوا إلى اتحاد أوروبي موحد ويطلقوا سراح نافالني والآخرين الذين اعتُقلوا لمجرد أنهم عبروا عن احتجاجهم بطريقة سلمية”.

لا عقوبات أوروبية

واجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الإثنين. وتضمن الاجتماع مناقشة الاعتقالات في روسيا. غير أن الوزراء لم يتفقوا على فرض عقوبات نتيجة ذلك. وكان وزير خارجية ليتوانيا غابرييل لاندسبيريس أحد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يدفعون بشدة لفرض عقوبات، عبر استخدام نظام العقوبات الجديد الذي أقره الاتحاد الأوروبي في كانون الأول/ديسمبر الماضي. وقال لاندسبيريس خلال اجتماع بروكسل “لن يتم التسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان ، سواء في مينسك أو موسكو أو هونغ كونغ”.

وستناقش ليندي، بصفتها رئيسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، خلال اجتماع الثلاثاء مع لافروف النزاعات في أوكرانيا وجورجيا ومولدافيا.

Related Posts