Amir Nabizadeh / TT
Amir Nabizadeh / TT
2021-05-15

الكومبس – ستوكهولم: أكدت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية، وطرد الفلسطينيين في القدس الشرقية يجب أن تتوقف من أجل الوصول إلى حل طويل الأمد بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واعتبرت في مقابلة مع صحيفة سفينسكا داغبلاديت أن وقف إطلاق النار بين الجانبيين، مرتبط بمحاولات الوساطة المصرية في هذا الإطار.

وأدنت الوزيرة السويدية، الهجمات الصاروخية التي تشنها حركة حماس في غزة ضد إسرائيل.

وقالت، “إن تصعيد العنف مقلق للغاية، يكمن الخطر في أن المزيد من الناس سيتأثرون، إذا لم يتوقف العنف على الفور”.

ورأت أن الوضع سيزيد من صعوبة المفاوضات المستقبلية حول حل الدولتين.

وشددت ليندي على موقف الحكومة السويدية حول حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وقالت في هذا الصعيد، ” بالطبع، أنا والحكومة ندين بشدة العنف العشوائي، الذي ترتكبه حماس والجماعات الإرهابية الأخرى في غزة اليوم، ويستهدف المدن الإسرائيلية… إن لإسرائيل حقًا واضحًا في الدفاع عن نفسها ضد هذا الأمر”.

 لكنها تؤكد أن سياسة الاستيطان وقيام إسرائيل بطرد الفلسطينيين في القدس الشرقية ينبغي أن يتوقف من أجل الوصول إلى حل طويل الأمد.

وأكدت ليندي أنه يجب على المجتمع الدولي، أن يتفاوض على هدنة، ويدعم جهود الوساطة بين الطرفين.

ودعت إلى التوصل إلى اتفاق، يكسر دوامة العنف وإيجاد حل الدولتين على أساس القانون الدولي. وقالت، إن الحل يجب أن ينهي الاحتلال ويمكن الإسرائيليين والفلسطينيين العيش بسلام وأمن، مع اعتبار القدس عاصمة مشتركة.

Related Posts