Bild: Erik Abel/TT
Bild: Erik Abel/TT
2021-08-17

الكومبس – ستوكهولم: أكدت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، أن حكومتها تبذل جهوداً مستمرة لإجلاء ما تبقى من سويديين وموظفين محليين في أفغانستان.

وقالت ليندي في مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم، ” لدي فهم كبير للضغوط التي يعنيها التواجد في أفغانستان في الوقت الحالي وأريد أن أؤكد لهؤلاء الأشخاص وأقاربهم أننا في عملنا نواصل التحقيق في إمكانيات القدرة على المساعدة بناءً على هذا الظرف الصعب للغاية”.

 وأضافت، ” تواصل السويد العمل المكثف لإجلاء الموظفين المحليين والمترجمين وعائلاتهم…. جميع الدول تواجه صعوبة في أعمال الإجلاء”.

وأوضحت أن طائرة عسكرية ستحط قريباً في مطار كابول من أجل عملية الإجلاء.

وطلبت ليندي من السويديين الموجودين في كابول مواصلة التسجيل في القائمة السويدية للسفارة.

وأشارت إلى أنه في الوقت الحاضر، هناك حوالي 200 سويدي مسجلين على تلك القائمة.

وحثت السويديين الموجودين هناك على البقاء على اطلاع دائم عن الوضع الأمني.

وأكدت الوزيرة أن السويد أجرت اتصالات مع القوات الأمريكية في أفغانستان.

وتواجه عمليات الإجلاء صعوبات مع توقف حركة الطيران المدني، فيما لم تسمح حركة طالبان للمواطنين الأفغان بدخول المطار على الرغم من منحهم مقاعد في الطائرات العسكرية للدول التي قررت مساعدتهم في عملية الإخلاء وفقاً لما قالت الوزيرة.

 يذكر أنه في الوقت الحالي، يسمح فقط لطائرات النقل الجوي العسكري فرصة الهبوط في مطار كابول.