Lazyload image ...
2013-04-05

الكومبس – وكالات: أعلن سكرتير الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي المعارض ستيفان لوفين، أن حزبه في حال فوزه في الإنتخابات البرلمانية المقبلة، فان برنامجهه السياسي، سيركز على أمور عدة مهمة، من بينها ضمان فرص العمل والدراسة للشباب خلال ثلاثة أشهر فقط.

الكومبس – وكالات: أعلن سكرتير الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي المعارض ستيفان لوفين، أن حزبه في حال فوزه في الإنتخابات البرلمانية المقبلة، فان برنامجهه السياسي، سيركز على أمور عدة مهمة، من بينها ضمان فرص العمل والدراسة للشباب خلال ثلاثة أشهر فقط.

ولا زالت أعمال ونشاطات مؤتمر الإشتراكي الديمقراطي الذي بدأ الأربعاء الماضي في يوتوبوري مستمرة، ومن المقرر الإنتهاء منه، الأحد القادم 7 نيسان (ابريل) الجاري، والخروج بقرارات وتوصيات جديدة سينافس الحزب بها حزب المحافظين الحاكم، في الإنتخابات التشريعية القادمة عام 2014.

وكان الحزب الإشتراكي الديمقراطي قدم مقترحاً، مساء أمس الخميس، حول عدد من القضايا المهمة من بينها قضايا الطلبة والشبيبة والعمل على مواجهة العنصرية في المدارس.

ويسعى الحزب الإشتراكي في برنامجه الجديد التشديد على الوقوف ضد العنصرية بين الطلبة في المدارس، وتأمين حصول الجميع على فرص متساوية، بغض النظر عن خلفياتهم وظروفهم، وهو ما يتطلب من مجالس البلدية ومدارءها بحسب الحزب، إيجاد الخطط الناجحة حول الزمان والمكان الذين يتعين فيهما إنشاء مدارس جديدة.

ويقصد الحزب بمقترحه، ان تقوم المجالس البلدية بلعب دور في عدم إعطاء الرُخص القانونية للمدارس الجديدة التي من شانها ان تزيد من العنصرية والتفرقة بين طلبتها، لافتاً الى الصلاحيات التي تملكها تلك المجالس لحسم مثل هذه الأمور.

وفي حال جرى إقرار المقترح، فإنه سيُمنح مجالس البلدية، الحق في إستخدام "الفيتو" لإقامة مدارس جديدة، الأمر الذي لا تملكه هذه المجالس في الوقت الحالي. المقترح كان له معارضين من بين أعضاء الإشتراكي نفسه. حيث تشير التوقعات الى إمكانية التصويت عليه خلال اليوم.

Related Posts