Lazyload image ...
2015-08-28

الكومبس – ستوكهولم: قالت مؤسسة حكومية سويدية إن أعداداً كبيرة من القادمين الجدد الى السويد، يحتاجون الى علاج من الصدمات النفسية الشديدة، التي تعرضوا لها، بسبب الأهوال التي مّروا بها، والصعوبات غير العادية التي قاساها بعضهم أثناء رحلة السفر لطلب اللجوء في السويد.

ودقت الجمعية السويدية للسلطات المحلية والأقاليم، SKL ناقوس الخطر حول الصحة النفسية للوافدين الجدد، محذرة على لسان منسقة الصحة النفسية في الجمعية Ing-Marie Wieselgren، من أن وضع اللاجئين الجدد الذين وصلوا حديثاً الى البلاد، صعب للغاية ويحتاج الى رعاية نفسية، وهو وضع يُنذر بالخطر كما قالت.

وأضافت في حديث لصحيفة “داغنز نيهتر”، أن الأمر مثل اليانصيب، اليوم بالنسبة للأشخاص الحاصلين على حق الرعاية المناسبة.

وبحسب التقديرات، فأن نحو ثلث الوافدين الجدد الى السويد يعانون من صدمات نفسية صعبة، الا أن بعض المقاطعات لا زالت تفتقر الى متخصصين لتقديم الرعاية لهم.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts