مئات المسافرين عالقون بين العراق والسويد بسبب منع بغداد شركتي طيران من العمل
Published: 2/27/14, 5:49 PM
Updated: 2/27/14, 5:49 PM

الكومبس – خاص: قال مسافرون عراقيون مقيمون في السويد، لـ " الكومبس " إنهم عالقون في العراق منذ حوالي أسبوعين، بسبب قرار العراق، إيقاف عمل شركتي الخطوط الجوية

الكومبس – خاص: قال مسافرون عراقيون مقيمون في السويد، لـ " الكومبس " إنهم عالقون في العراق منذ حوالي أسبوعين، بسبب قرار العراق، إيقاف عمل شركتي الخطوط الجوية Hermes Airlines و Germania Airline، بشكل مفاجئ، ما أدى الى تضرر حوالي 1000 مسافر بذلك.

وقالت نريمان أحمد من أربيل في إتصال مع " الكومبس " : " أصبحنا كالعادة مادة للنصب والأحتيال والقرارات الصبيانية الفردية من قبل المسؤولين العراقيين، وتجار شركات الطيران، دون ان يسأل عنّا احدا".

وأضافت: " المئات من المسافرين قدموا خلال السنوات الماضية شكاوى الى السلطات السويدية حول ذلك لكن دون جدوى، انا أعلم ان الحس الوطني للكثير من المسؤولين العراقيين معدوم، لكن لم أكن أتخيل انهم سيفقدون الى هذا الحد حتى ضميرهم الانساني"، على حد وصفها.

وكانت الحكومة العراقية قررت لاسباب لم تعلن عنها حتى الآن، تعليق عمل هاتين الشركتين اللتين تنظمان رحلات مباشرة بين السويد والعراق، ما أثار غضب المئات من المسافرين الذين لم يكونوا على علم بهذا القرار مسبقاً. وتوقعت مصادر لموقع " الكومبس " تضرر حوالي 5 الآف مسافراً آخر في حال أستمر القرار.

وعلم موقع " الكومبس " من مصادر خاصة، أن مؤسسة الطيران المدنية السويدية وجهت في الأيام القليلة الماضية، كتاباً رسميّاً الى العراق، قالت فيه إن إيقاف الرحلات الجوية بهذه الطريقة، ليس له أي مبرر، أو سبباً مقنعاً، بحسب الإتفاقية الموقعة بين البلدين، وأيضا بحسب قوانين الطيران الدولية.

وأدى إيقاف رحلات هاتين الشركتين الى إرتفاع في أسعار بطاقات السفر في الشركات الأخرى، ما زاد من متاعب المسافرين بين العراق والسويد، وهي المتاعب التي لم تجد حلاً منذ سنوات.

وكانت الشرطة السويدية أخلت أمس الأربعاء جزءاً من مطار Arlanda الرئيسي في العاصمة ستوكهولم، بعد ورود معلومات لها عن وجود قنبلة في إحدى الطائرات التابعة لشركة الخطوط الجوية العراقية، دون ان تكشف المزيد.

وقامت الشرطة بسحب الطائرة الى مكان قالت إنه آمن، وأجرت تحقيقاتها دون ان تعلن المزيد عن الموضوع حتى الآن.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved