Foto Anders Wiklund / TT
Foto Anders Wiklund / TT
2022-03-02

الكومبس – اقتصاد: انخفضت المبيعات العالمية لشركة فولفو السويدية للسيارات بنسبة 17 بالمئة في فبراير، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. ولا يزال نقص المواد الأولية يعطل الإنتاج، وسط مخاوف من تأثيرات سلبية للحرب في أوكرانيا أيضاً.

وبالنظر إلى يناير وفبراير ككل، انخفضت مبيعات فولفو من السيارات في جميع أنحاء العالم بنسبة 19 بالمئة مقارنة بالعام 2021.

ومع ذلك، لا يزال الطلب على منتجات الشركة قوياً، وفق ما ذكرت الشركة في بيان صحفي اليوم، مشيرة إلى أن توافر المواد الأولية يتحسن، والإنتاج يسير بشكل أفضل شهراً بعد آخر.

وتشكل الحرب في أوكرانيا مصدر قلق لصناعة السيارات. وقالت فولفو إن “النزاعات العسكرية تتسبب في تعطيل النقل والنشاط الاقتصادي في المناطق المحيطة”، مضيفة أن الشركة “تتابع التطورات عن كثب”. وفق ما نقلت TT.

وكان التراجع مع بداية العام كبيراً في الولايات المتحدة بشكل خاص، حيث خسرت فولفو 32 بالمئة من مبيعاتها مقارنة بالعام 2021.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts