Lazyload image ...
2015-12-03

الكومبس – ثقافة: للكاتب العراقي المقيم في النرويج، أزهر جرجيس صدرت مؤخراً في بيروت مجموعة قصصية ساخرة تحت عنوان: ”فوق بلاد السواد”.

جاءت المجموعة بـ 155 صفحة من القطع المتوسط بواقع أربع وثلاثين قصة، عدّها الناقد والأكاديمي د. حسن سرحان من القصص “التي تضمن فرادتها وسط المشهد الأدبي المعاصر”، قائلا: “لا تستثني سخرية المؤلف ميداناً يمكن أن تصل إليه، فهي تطال السياسة وتقترب من الدين وتلامس التقاليد من غير أن تدّعي الفلسفة ولا أن تتصنع الحكمة، ذلك أن أزهر جرجيس لا يريد لنصّه، أو هكذا هو ظني، أن يعيد إنتاج شوبنهاور ولا أن يكرر نسخَ بيرغسون. كتابات جرجيس بسيطة، واضحة، ليست متعددة الأبعاد ولعل هذا ما سيضمن لها فرادتها في وسط ثقافي يتغذى على التراجيديا، وسياق تأريخي يحسب الموت فعلاً “جاداً” ويسخر من الضحك بحجة كونه موقفاً لا يناسب المرحلة”.
تمتاز القصص المتنوعة بإنتماءها للأدب الساخر حيث برع الكاتب بخط بصمته الخاصة في هذا الأسلوب الأدبي. وهو ما دأب عليه منذ سنوات في معظم كتاباته التي تزخر بها الصحافة الورقية والإلكترونية كصحيفة العرب اللندنية وصحيفة العالم البغدادية والعالم الجديد و الغد برس وغيرها.
يذكر إن الكاتب من مواليد العراق عام 1973 وهو يقيم حالياً في النرويج منذ عام 2008 ويعمل في مجال الصحافة والترجمة.

Related Posts