Pontus Lundahl / TT
Pontus Lundahl / TT
4.3K View

الكومبس – ستوكهولم: تقوم مجموعة من الشباب والمحامين في السويد، بإعداد دعوى قضائية ضد الدولة السويدية، بسبب نقص التدابير اللازمة لحماية المناخ.  

ومنذ نوفمبر من العام الماضي، تعمل مجموعة قانون المناخ Aurora، التي تتكون من الشباب الملتزمين بحماية المناخ والشبكة القانونية Klimatjuristerna، في عملية قانونية ضد الدولة السويدية، بسبب انتهاكات اتفاقية حقوق الإنسان والطفل والاتفاقيات الأوروبية، وحسب هؤلاء فإن السويد لم تفعل ما يكفي لتحقيق أهداف المناخ وبالتالي تعريض مستقبل الأطفال والشباب للخطر.

واجتاحت موجة مماثلة في جميع أنحاء أوروبا حيث رفع الشباب دعوى قضائية ضد دولهم، بسبب نقص العمل المناخي وعدم الامتثال لاتفاقيات المناخ الدولية.  

وقالت الشابة، إيبا بورغيسون، البالغة من العمر 17 عامًا، وهي أحد المتحدثين باسم مجموعة أورورا، “إن الهدف ليس فقط محاولة تحقيق الأهداف المناخية، ولكن أيضًا إثارة القضية قبل الانتخابات القادمة”.

وتشير من بين أمور أخرى، إلى جفاف الصيف في السنوات الأخيرة والفيضانات التي حدثت في البلاد، وآخرها في يافله. وتؤكد وجود أمثلة ملموسة لكيفية تأثر الأطفال جراء هذه التغيرات المناخية.

وقالت للتلفزيون السويدي، ” لدينا أطفال لم يستطيعوا الذهاب إلى المدرسة بسبب كثرة المياه في كل مكان، وتدمير المنازل والسيارات”، على حد قولها.

ومن جهته قال يوناس إيبسون، أستاذ القانون البيئي بجامعة ستوكهولم، “تختلف الإجراءات القانونية في أوروبا. لكن الأمر يتعلق بشكل أساسي بجعل الشركات والدول تمتثل لما تدين به، وفي بعض الحالات يتم الضغط من أجل جذب الانتباه إلى حقيقة أن التشريعات الحالية ليست كافية”.

وتأمل مجموعة Aurora بأن تكون الدعوى القضائية جاهزة في غضون بضعة أشهر.  

Related Posts