Foto: Stefan Jerrevång/TT
Foto: Stefan Jerrevång/TT

الكومبس – لينشوبينغ: انطلقت اليوم الخميس، في محكمة لينشوبينغ الجزئية، محاكمة شاب يبلغ من العمر 18 عامًا مشتبه في ارتكابه سبع محاولات قتل وجريمة إطلاق نار خطيرة الصيف الماضي، في منطقة Lambohov.

يذكر أن جريمة إطلاق النار الأخيرة، المشتبه تورط الشاب فيها، لم تعلم بها الشرطة إلا مصادفة من خلال تحقيق آخر، إذا أن أحداً لم يبلغ عن تلك الجريمة.

وتستند أدلة المدعي العام في الشبهات التي تحوم حول الشاب على مقاطع فيديو المراقبة.

ورأي محامي المشتبه به، أوسكار هيلمان، أنه   بالرغم من هذه الاتهامات فإن الادعاء لم يعثر على أدالة كافية للإدانة وفق ما ذكر.

ومع أنه يوجد سبعة جرائم ضد هذا الشاب، لكن واحد من الضحايا فقط، هو من حضر في قاعة المحكمة، فيما لم يرغب الستة الآخرون في التعاون مع الشرطة، وزعموا بالإجماع في الاستجواب، أنهم لم يتعرضوا للتهديد من قبل الشاب البالغ من العمر 18 عامًا.

وقالت المدعية العامة، إيفا نيميك نورد، تعليقاً على ذلك، ” إنه تطور مجتمعي خطير للغاية عندما يختار المدعون الذين تعرضوا بوضوح لجريمة خطيرة أن يقولوا “لا تعليق” أو “لا أريد المشاركة”. هذا أمر جدي”.

وتتابع، “إن هذا يؤكد ثقافة الصمت على الجرائم”.

ويتهم الشاب أيضًا بتهديد شرطي ومحاولة ممارسة العنف ضده ومقاومته، وقد ارتكبت هذه الجرائم خلال فترة احتجاز الشاب.

 ومن المقرر أن تنتهي المحاكمة، يوم الجمعة 26 نوفمبر الجاري.

Related Posts