Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
2K View

الذهاب إلى العمل مع وجود شك بالإصابة قد يؤدي إلى الحبس سنتين

الكومبس – ستوكهولم: يخضع شخص للمحاكمة لأنه ذهب إلى عمله في مدرسة تمهيدية في Skövde رغم اشتباهه بأنه مصاب بكورونا.

وكان الشخص شعر ببعض أعراض المرض وأجرى اختبار كورونا منتصف حزيران/يونيو من العام الماضي، لكنه عاد إلى عمله قبل ظهور نتائج الاختبار.

وجرى إبلاغ الشرطة عن الشخص، في حين وجه الادعاء العام له أمس تهمة تعريض الآخرين للخطر. وتبلغ العقوبة القصوى لهذه الجريمة الحبس مدة سنتين. وفق ما ذكر راديو السويد اليوم.

ومن غير الواضح ما إذا كانت نتيجة الاختبار أظهرت إصابة الشخص بكورونا أو لا، لكن التهمة تتعلق بذهابه إلى العمل رغم شكه بالإصابة.

Related Posts