Lazyload image ...
2012-10-14

الكومبس – وكالات  تتناقل الصحف العربية خاصة السعودية واللبنانية منها، تطورات قضية فتاة سعودية يعتقد أنها موجودة حاليا في السويد، الفتاة وقضيتها أصبحت معروفة من خلال تعبير "فتاة الخبر" نسبة لمنطقة الخبر في العربية السعودية، بينما لا يوجد أي تناول لقضية الفتاة السعودية في الصحافة السويدية وتتكتم السلطات عن إعطاء أي معلومات عنها وعما إذا كانت فعلا موجودة في السويد. 

الكومبس – وكالات  تتناقل الصحف العربية خاصة السعودية واللبنانية منها، تطورات قضية فتاة سعودية يعتقد أنها موجودة حاليا في السويد، الفتاة وقضيتها أصبحت معروفة من خلال تعبير "فتاة الخبر" نسبة لمنطقة الخبر في العربية السعودية، بينما لا يوجد أي تناول لقضية الفتاة السعودية في الصحافة السويدية وتتكتم السلطات عن إعطاء أي معلومات عنها وعما إذا كانت فعلا موجودة في السويد. 

وتعود تفاصيل قصة "فتاة الخبر" حسب الصحف السعودية، إلى إقدام مواطن سعودي ومقيم لبناني على محاولة تنصير فتاة سعودية وتسهيل تهريبها لخارج المملكة، مما دعا عائلة الفتاة إلى تقديم دعوى قضائية ضد المواطن والمقيم، حيث رفع المدَّعي العام أوراقَ القضية إلى الجهة الرسمية. الدعوة تتضمن اتهما للشخصين، بمحاولة تغيير دين الفتاة الإسلامي واعتناقها النصرانية وتهريبها من المملكة عن طريق البحرين، ومن ثَمّ الذهاب بها إلى لبنان ثُمّ إلى دولة السويد والمتواجدة فيها حاليا. 

وفي حال وجود الفتاة فعلا في السويد، تكفل لها القوانين، الحماية وسرية المعلومات عن مكان اقامتها وهويتها الجديدة.

فيما طالب محامي أسرة «فتاة الخبر» حمود بن فرحان الخالدي باستعادة الفتاة من دولة السويد لاستكمال جوانب القضية كونها جنائية، في حين طالب ناظر الدعوى بإحضار شهود من شركة التي كانت الفتاة تعمل بها مع المواطن اللبناني. جاء ذلك في الجلسة القضائية التي عقدت الخميس الماضي بالمحكمة الجزئية في الخبر التي استمرت لخمسين دقيقة بحضور والد الفتاة وأخيها ومحامي الأسرة ، ومحامي المقيم اللبناني، المتورط المحتجز حاليا في المملكة السعودية 

وعن عدم إعطاء دائرة الهجرة السويدية أية معلومات عن سكن الفتاة أو الجهة المسؤولة عنها قال محامي أسرة الفتاة: يوجد إجراءات خاصة مطبّقة وفقاً للقانوني الدولي يفترض في السلطات السويدية الالتزام بها، وكذلك من خلال الإعراف والمعاهدات والأنظمة الدولية محل التطبيق وِفقاً للحالة محل الدعوى، مشيرا إلى دخول الفتاة من خلال تأشيرة سرية وإعطائها الإقامة الدائمة للسويد، وإن ثبت ذلك فأنه سيُعزِّز موقفنا في القضية ويؤكدها ولا ينفيها

وكانت صحيفة " اليوم " كشفت الأسبوع الماضي عن إقامة دائمة في السويد لـ " فتاة الخبر " و بهوية سرية ، مؤكدة تواجد الفتاة حالياً على الأراضي السويدية قادمة من بيروت مرورا بتركيا بوثيقة هويّةٍ سرِّية، حيث لا يزال التنسيق جارياً ومستمراً منذ أن تمّ التأكد من جميع المعلومات المتوفرة من جهات رسمية لمعرفة مكان إقامتها ومن هو المسئول عن إيوائها وأسباب دخولها مملكة السويد في الوقت الذي رفضت دائرة الهجرة إعطاء أية معلومات خاصة عن السكن والجهة المسئولة عنها.