محكمة الهجرة تقرر طرد امرأة تعمل وتعيش في السويد منذ ثلاثة عشر عاماً
Published: 6/3/14, 4:26 PM
Updated: 6/3/14, 4:26 PM

الكومبس – ستوكهولم: قررت محكمة الهجرة السويدية ترحيل امرأة إلى بلدها بعد ثلاثة عشر عاماً من وجودها في البلد، وذلك لعدم تحقيقها شروط الحصول على إقامة العمل، وعملها في وظيفتين مختلفتين قبل صدور قرار الإقامة.

الكومبس – ستوكهولم: قررت محكمة الهجرة السويدية ترحيل امرأة إلى بلدها بعد ثلاثة عشر عاماً من وجودها في البلد، وذلك لعدم تحقيقها شروط الحصول على إقامة العمل، وعملها في وظيفتين مختلفتين قبل صدور قرار الإقامة.

وكانت المرأة التي تعيش في أوبسالا، قد عملت خلال الأشهر الستة السابقة، أي بعد تقديمها لطلب إقامة العمل، مع ربيّ عمل مختلفين، الأمر الذي فسرته محكمة الهجرة على أنه لا يلبي شروط الحصول على إقامة العمل التي تشترط عمل الشخص في مكان عمل واحد فقط.

وقال المستشار في محكمة الهجرة Arvid Hessén، إنه ليس مذكوراً في شروط الحصول على إقامة العمل، مجرد أن يتوظف الفرد، بل أن يعمل بوظيفة واحدة فقط.

وبحسب ابنة اخت المرأة المهددة بالترحيل، فإن قرار محكمة الهجرة تسليمها إلى شرطة بلادها بعد طلبها اللجوء في السويد، هو بمثابة قرار بالإعدام.

وكانت المرأة قد حصلت على رفض طلبيّ لجوء تقدمت بهما في وقت سابق، إلا أنه لم يتم طردها.

وتعليقاً على قرار محكمة الهجرة، قال محامي المرأة العام Bo Johan Wigfeldt، إن ترحيل شخص تمكن من الحصول على عمل في السويد، أمر يتعارض مع الغرض الأساسي للقانون.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved