Lazyload image ...
2012-05-23

خسرت وزارة الخارجية البريطانية الاستئناف الذي رفعته لمنع الإفراج عن مقتطفات من نص مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير والرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش جرت قبل أيام من غزو العراق.

خسرت وزارة الخارجية البريطانية الاستئناف الذي رفعته لمنع الإفراج عن مقتطفات من نص مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير والرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش جرت قبل أيام من غزو العراق.

وقالت صحيفة “الغارديان” إن الوزارة خسرت الاستئناف ضد أمر من مفوض المعلومات كريستوفر غرايم بالكشف عن محاضر المحادثة الهاتفية بين بلير وبوش في 12 مارس/آذار ،2003 جاء رداً على طلب بموجب قانون حرية المعلومات بالكشف عن السجل الكامل للمحادثات الهاتفية بين الزعيمين السابقين.

وأضافت أن محكمة المعلومات في لندن دعمت أمر مفوض المعلومات، واعتبرت أن شهود وزارة الخارجية البريطانية قللوا من أهمية قرار المشاركة في حرب العراق بشكل يصعب قبوله.

ونسبت الصحيفة إلى جون إينجل قاضي المحكمة قوله لدى النطق بالحكم “إن الظروف المحيطة بقرار حكومة المملكة المتحدة خوض حرب مع دولة أخرى تصب في المصلحة العامة مثل النتائج المترتبة على هذه الحرب، ويجب أن يتم الكشف عن أجزاء من المكالمة الهاتفية وخاصة كلام بلير”.

وأمام وزارة الخارجية البريطانية مهلة 30 يوماً للكشف عن مضمون المحادثة الهاتفية أو الطعن بحكم محكمة المعلومات، بعدما كانت استأنفت قرار مفوض المعلومات في مارس/آذار الماضي . وتتعلق المحادثة الهاتفية تحديداً بقرارات الأمم المتحدة حول العراق، ومقابلة تلفزيونية أجراها الرئيس الفرنسي (وقتها) جاك شيراك في العاشر من مارس/آذار 2003 وعارض فيها القيام بعمل عسكري ضد العراق.

وقالت “الغارديان” إن كلير شورت وزيرة التنمية الدولية البريطانية في ذلك الوقت، والتي استقالت من منصبها احتجاجاً على حرب العراق، اتهمت بلير خلال جلسة استماع في محكمة المعلومات ب “تعمد تضليل الموقف الفرنسي”.