Lazyload image ...
2015-10-22

الكومبس – ستوكهولم: أصدرت المحكمة الابتدائية حكماً بالسجن مدى الحياة على المتهم مارك صليبا وفقاً لقانون عقوبات الجرائم بعد ثبات إدانته بقتل ثلاثة أشخاص شابين ومراهقة في مرآب للسيارات بالقرب من مستشفى بلدية Uddevalla، فيما أفرجت المحكمة عن أخيه الأصغر بعد التأكد من براءته من التهم المنسوبة إليه.

وكانت جريمة القتل التي أودت بحياة ثلاثة أشخاص قد وقعت في صباح يوم 7 آذار/ مارس الماضي، حيث عثرت الشرطة على أحد الضحايا وهو في وضعية الجلوس داخل السيارة فيما كانت الجثتين الأخريتين على مقربة من السيارة.

وقام الجاني مارك صليبا بإطلاق أربعة طلقات نارية باتجاه رأس ورقبة الضحية علاء فرّاج (21 عاماً) وكذلك الأمر بالنسبة للضحية الثاني راواند عزيز (22 عاماً)، كما أطلق النار أيضاً على رأس الضحية الثالثة وهي فتاة تبلغ 18 عاماً.

وقامت الشرطة باعتقال مارك صليبا (23 عاماً) وشقيه الأصغر منه (22 عاماً) بعد يوم واحد فقط من وقوع جريمة القتل الثلاثية، بالإضافة إلى اعتقال شخص ثالث (21 عاماً) للاشتباه بتأمين السلاح لمرتكب الجريمة وتوصيلة بسيارة أجرة.

وذكرت صحيفة Aftonbladet أن المجرم مارك صليبا وأخيه الأصغر نفوا في بداية التحقيقات جميع التهم الموجهة إليهما بارتكاب جريمة قتل، إلا أن الشقيق الاصغر كشف فجأةً عن معلومات جديدة للمرة الأولى خلال جلسة الاستجواب الأخيرة، وبالتالي قدم إفادة مختلفة كلياً عن إفادته خلال التحقيقات الأولى

وبينت الصحيفة أن الشقيق الأصغر تحدث أنه كان يعيش مع أخيه الأكبر في منزل والدهما، وأنه تعرض للسرقة من قبل أشخاص ملثمين، لذلك شعر هو وأخيه بالغضب الشديد، حيث قام الأخ الأكبر بالحصول على سلاح من قبل صديق مشترك.

وتابع الشقيق الأصغر أنه ذهب مع أخيه مارك للقاء الضحية علاء فرّاج، إلا أنه قبل الوصول لمكان اللقاء قفز عن الدراجة النارية واستمر مارك بمتابعة طريقه لرؤية علاء، مضيفاً أنه سمع فجأة صوت طلقات نارية وشعر بالخوف حيث ركض مسرعاً باتجاه صوت الأعيرة النارية.

وبحسب الصحيفة فإن الشقيق الأصغر لم يشر مباشرة خلال جلسة الاستجواب إلى احتمال أن يكون أخيه مارك هو الذي أطلق النار وارتكب جريمة القتل.

اقرأ أيضاً :

مقتل ثلاثة أشخاص صباح اليوم في أوديفالا

الشرطة السويدية تبحث عن شخصين بعد جريمة قتل شابّين ومراهقة


Foto: Aftonbladet

Related Posts