محلل سياسي: "برنامج سفاريا ديموكراتنا الحزبي أصعب من الفلسفة الفرنسية"
Published: 7/31/14, 4:56 PM
Updated: 7/31/14, 4:56 PM

الكومبس – ستوكهولم: مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية السويدية، كثرت التحليلات حول برامج الأحزاب السياسية المرشحة للبرلمان، وقدرة الناخب على فهم مبادئها.

الكومبس – ستوكهولم: مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية السويدية، كثرت التحليلات حول برامج الأحزاب السياسية المرشحة للبرلمان، وقدرة الناخب على فهم مبادئها.

وقال أستاذ العلوم السياسية Anders Sundell للراديو السويدي اليوم إن: "البرنامج الانتخابي ومبادئ حزب سفاريا ديمكراتنا أكثر صعوبة وتعقيدًا من الكتاب المقدس، وكتاب فوكو، واعتمادات هيئة الرقابة المالية، وذلك بعد مقارنة وقراءة برامج الأحزاب البرلمانية مع عدد من النصوص الأخرى".

وتحدث سونديل عن دراسة أجراها اعتمدت على موقع في شبكة الانترنت يحسب مستوى سهولة قراءة النصوص المختلفة على أساس طول الكلمات والجمل في النص.

وأظهرت حسابات الموقع الإلكتروني حصول حزب البيئة على مستوى متوسط، وتميزه بالنصوص العادية، فيما حصلت الأحزاب البرلمانية الأخرى على مستوى صعب، أي ما يسمى بمستوى النصوص الرسمية، أما نصوص سفاريا ديموكراتنا فكانت الأكثر صعوبة.

وأوضح سونديل أن كل تقييمات النصوص كانت صعبة إلى حد ما، إلا أنها ليست كلمات غريبة مثل "المحافظة الاجتماعية"، و "نموذج تضامن الرفاهية"، معتبراً أن قراءة برامج الأحزاب من الطرق الجيدة للتعرف على السياسات الحزبية.

وتابع سونديل "على الرغم من ذلك فإنني سوف أثني على الأحزاب، حيث أظهر حسابات الموقع الالكتروني وجود العديد من النصوص و التفسيرات المفهومة على شكل نقاط، إضافة إلى شرح الأحزاب لسياساتها.

ونصح سونديل بعدم قراءة برامج الأحزاب، خاصة إذا كان الشخص يرغب بمعرفة مواقفها. وفي المقابل طالب بقراءة الإعلان الانتخابي باعتبار أنه سيتنفذ في حالة فوزهم بالانتخابات، بالإضافة إلى أنه أكثر واقعية من البرامج.

من جهته أكد السكرتير الصحفي في حزب سفاريا ديمكراتنا، المعادي للمهاجرين، لينوس بيلوند أن برامج ومبادئ الحزب لا تتسم بالصعوبة، معتقدا أن الحزب لديه وصف جيد لبرامجه.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved