Lazyload image ...
2013-07-12

الكومبس – لقاءات: لم يجل في خاطري ابداً ان عملا مثل كارتون "العتاك"، وبهذا الكم الهائل من البوح الشعبي الساخر، ومساحة ضحك مازالت هي الاكبر في قائمة الأعمال الكوميدية العراقية التي قدمت في السنوات الأخيرة، كتُب في السويد، وتحديداً في شتاء 2011.

الكومبس – لقاءات: لم يجل في خاطري ابداً ان عملا مثل كارتون "العتاك"، وبهذا الكم الهائل من البوح الشعبي الساخر، ومساحة ضحك مازالت هي الاكبر في قائمة الأعمال الكوميدية العراقية التي قدمت في السنوات الأخيرة، كتُب في السويد، وتحديداً في شتاء 2011.

للوقوف عند هذه التجربة الكتابية الناجحة والتجارب التي تلتها، كان لنا هذه الدردشة مع الكاتب الملفت للانتباه محمد خماس.

لنبدأ من النهاية ماذا ستقدم لنا في هذا الموسم الرمضاني ؟

انجزت هذا العام مسلسل كارتوني كوميدي جديد بعنوان ( شلش ) او ( شلش من حي التنك ) يقع في 30 حلقة و سوف يعرض من على شاشة الشرقية، بالاضافة إلى مشاركتي بكتابة 11 حلقة من مجموع 30 في مسلسل "اكبر جذاب" على قناة الرشيد في جزءه الثاني مع الكاتب حسين النجار وفاضل البغدادي.

سمعت انك كتبت العتاك وانت في السويد، كيف تم ذلك؟

نعم كارتون العتاك ابصر النور في السويد، لم يكن فقط العتاك. ففي نفس الموسم كتبت مسلسل سامبا بطولة اياد راضي ودالي. وحدث ذلك حينما اتصل بي المخرج مهند ابو خمرة نهاية شهر فبراير عام 2011 وطلب مني عمل كارتوني عن شخصية العتاك المنتشرة على الـYoutbe وفي ذلك الوقت كان لم يبق على تخرجي إلا 3 شهور من قسم السينما في Molkoms Folkhögskola في مدينة Karlstad ولم اكن في وضع يسمح لي بالسفر فلم يكن امامي سوى ان اكتب من هنا. كانت تجربة صعبة للغاية تحديت فيها كآبة الشتاء الذي تعرفه هنا وخرجت بنتائج باهرة فتحت الباب لتجارب اخرى.

913065_10151543798504639_1267351529_n.jpg

وكيف تقيم مسألة الكتابة من بعد ؟ اقصد بعيد عن طاقم الانتاج؟

ليست مستحيلة، ممكنة جداً خصوصاً مع سهولة التواصل عبر الانترنت، فقد كنت اقضي ساعات في الدردشة مع المخرج مهند ابو خمرة حول العمل وعلى فكرة العتاك بجزئه الثاني كتبته ايضا هنا في السويد.

وهل هناك جزء ثاني للعتاك ؟

نعم لقد انجزنا العتاك الجزء الثاني مباشرة بعد العتاك 1 وهو جاهز للعرض لكن توقيت العرض لم يحدد بعد فذلك متروك لإدارة القناة.

شلش من حي التنك، والعتاك الشاب الفقير الذي يسكن كحارس في مدرسة نائية، وحنش الريس البائع المتجول والذي يسكن حي فقير، وكأنك تخوض في مناطق متقاربة؟ أو لنقول أن أبطالك هم من المهمشين اللذين يقطنون العشوائيات؟

نعم هو كذلك انا اعشق الخوض في مثل هكذا بيئة واكتب عن المهمشين لانهم مصدر الالهام الاول بالنسبة لي، فرؤيتي هي ان اتناول معاناة الانسان البسيط الذي تاثر بسلسلة او جملة من الظروف والتي خلفتها الكوارث السياسية والاقتصادية والحروب التي مر ويمر بها العراق. فأبطالي يسخرون من واقعهم في محاولة للانتصار على معاناتهم وهمومهم اليومية بالضحك، وهذا واقع الانسان الفقير تراه مبتسماً دائما وصاحب نكتة .

حاوره: سيرمون الشابي

كارلستاد – السويد

1057529_10151543798494639_50956551_n.jpg

Related Posts